مشروع الكتاب المسموع: هذا ليس أدباً للفتيات فقط: قصص بأقلام نساء عاديات في اضطراب وما بعده

بدعم من الصندوق الدولي لتعزيز الثقافة - اليونسكو & المجلس الثقافي البريطاني في القاهرة

Project 'This is Not Chick Lit: Stories by Ordinary Women in and Beyond Turmoil'

Supported by The International Fund for the Promotion of Culture & The British Council in Cairo

This project is dedicated to the name of the late Doris Lessing    هذا المشروع مُهْدى إلى الكاتبة البريطانية دوريس ليسينج

Albawtaka Review and its editor, Hala Salah Eldin, are responsible for the choice and the presentation of the facts and opinions in this website, which are not necessarily those of the International Fund for the Promotion of Culture and do not commit the Organization.

مجلة البوتقة ومحررتها، هالة صلاح الدين، مسؤولتان عن اختيار الحقائق والآراء الواردة في هذا الموقع وتقديمها، وهي ليست بالضرورة آراء اليونسكو ولا تلزم المنظمة.

مجلات أدبية

المساهمات

الصندوق العربي المجلس الثقافي البريطاني اليونسكو

Quotations

دار البوتقة للنشر

Who are we?

البوتقة في الصحافة

الأعداد

حقوق الترجمة

من نحن؟

كتاب حواس مرهفة

كتاب أشباح بلا خرائط

كتاب وجوه متوارية

كتاب تماس مع القدر

بحث

albawtaka@albawtaka.com      تكرم بإضافة بريدك الإلكتروني كي تصلك المجلة

 

 

البوتقة

فصلية إلكترونية مستقلة تعنى بترجمة آداب اللغة الإنجليزية

تصدر من جمهورية مصر العربية

العدد التاسع والعشرون، إبريل 2011، بدعم من الصندوق العربي للثقافة والفنون Twenty-ninth Issue, April 2011

العدد الرابع والأربعون، أكتوبر 2014          Forty-fourth issue, October 2014

 

 

 

 

تكرمت لوري مور بالموافقة على نشر قصتيّ "النزول" و"الناس من أمثالهم هم الوحيدون هنا" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا تقديم كل آيات الشكر لها.

Ms. Moore was so generous to permit the publication of the Arabic texts of "Debarking" and  "People Like That Are the Only People Here" in Albawtaka Review. Albawtaka owes Ms. Moore a great debt of gratitude for her kind permission.

Copyright © 2003 by Lorrie Moore. First appeared in The New Yorker.  Reprinted by kind permission of Melanie Jackson Agency, L.L.C.

Special thanks go to Ms. Caitlin McKenna from Melanie Jackson Agency.

 

"People Like That Are the Only People Here" Copyright © 1997 by Lorrie Moore. First published in The New Yorker. From Birds of America (Knopf). Reprinted with kind permission by Melanie Jackson Agency, LLC.

Special thanks go to Ms. Katherine J. Chen from Melanie Jackson Agency.

 

 

 

لوري مور

النزول

الناس من أمثالهم هم الوحيدون هنا

تقديم: هالة صلاح الدين

Posted: 12-Sep.-2008

Updated: Oct.-01-2014

 

 

 

حوار قناة بي بي إس مع لوري مور، وفيه تتحدث عن روايتها  بوابة عند السلالم (2009) (9:48 دقيقة):

http://www.youtube.com/watch?v=2Dz7kbgH6T8&feature=related

 

 

 

مراجعة الناقد جوناثان ليثِم لرواية لوري مور بوابة عند السلالم (2009) بمجلة صانداي بوك ريفيو في 27 أغسطس 2009 وفيديو لحوار مع لوري مور في 25 سبتمبر 2009 تناقش فيه رواية  بوابة عند السلالم وإقامتها خمسة وعشرين عاماً في منطقة الغرب الأوسط الأمريكي بمدينة ماديسين، ولاية ويسكانسين (4:42 دقيقة):

http://www.nytimes.com/2009/08/30/books/review/Lethem-t.html

 

 

 

حوار الصحفية إليزابيث جافني بمجلة ذا باريس ريفيو في عدد ربيع-صيف 2001:

http://www.theparisreview.org/interviews/510/the-art-of-fiction-no-167-lorrie-moore

 

 

 

 

 

ولدت لوري مور تحت اسم ماري لورينا مور في 13 يناير 1957 في مدينة جلِنز فولز بولاية نيويورك الأمريكية. كان أبوها العامل في مجال التأمين وأمها الممرضة يدلَّعانها باسم لوري.

حازت منحة من منح ’أعضاء مجلس الجامعة‘ والتحقت بجامعة سانت لورنس في بلدة كانتون بولاية نيويورك من عام 1974 وحتى عام 1978 لتتخصص في آداب اللغة الإنجليزية وتحصل على ليسانس الآداب بامتياز فائق. كانت مور محررة المجلة الأدبية بالجامعة، وقد فازت وهي في التاسعة عشرة بجائزة مجلة سيفنتين للأدب البالغ قدرها 500 دولار.

انتقلت مور بعد تخرجها من جامعة سانت لورنس إلى مانهاتن واشتغلت مساعدة محام لمدة سنتين. التحقت ببرنامج ماجستير الفنون الجميلة بجامعة كورنيل في مدينة إثيكا بولاية نيويورك من عام 1980 وحتى عام 1982 حيث تتلمذت على يد الروائية أليسون لوري.

تُدرس مور منذ عام 1984 في كلية الكتابة الإبداعية بجامعة ويسكانسين بمدينة ماديسين، كما أنها أستاذة ’ديلمور شوورتس‘ في الإنسانيات بالجامعة. تظهر أعمالها من آن لآخر في مجلات فيكشِن إنترناشونال وميز وذا نيو يورك تايمز بوك ريفيو. نالت مور منحة جوجنهايم عام 1991. تعيش مور في مدينة ماديسين مع زوجها وابنها.

 

 

 

 

"كيف تتحدثين مع أمك (ملحوظات)" هي ثاني قصة تُنشر لمور. صدرت لأول مرة في مجلة ستوريكورتيرلي عام 1982 ثم في كتاب 18 كذبة و3 حقائق عام 2007.

 

 

 

 

نشرت مور المجموعة القصصية مساعدة ذاتية عام 1985. فبعد تخرج مور من جامعة كورنيل، شجعتها معلمتها الروائية أليسون لوري على الاتصال بالوكيلة الأدبية ميلاني جاكسون. باعت جاكسون مساعدة ذاتية لدار كنوبف عام 1983. تتألف مساعدة ذاتية بالكامل تقريباً من قصص أطروحة الماجستير. حقق الكتاب في عام صدوره أفضل المبيعات وفقاً لجريدة نيو يورك تايمز.

تضم قصص المجموعة على "كيف تصبحين امرأة أخرى" و"المستحوَذ عليه" و"دليل الولد للطلاق" و"كيف" و"افعلها هكذا" و"كيف تتحدثين مع أمك (ملحوظات)" و"آمال وزوار الليل" و"الامتلاء."

نُشرت قصة "كيف تصبح كاتباً" في جريدة نيو يورك تايمز في 3 مارس 1985 وفي المجموعة القصصية مساعدة ذاتية عام 1985.

 

 

 

 

ظهرت قصة "آمال وزوار الليل" في كتاب 20 تحت 30: أفضل القصص بقلم كُتاب أمريكا الشبان الجدد عام 1986 وفي المجموعة القصصية مساعدة ذاتية عام 1985.

 

 

 

 

نشرت مور رواية الجناس التصحيفي عام 1986.

 

 

 

 

كتبت مور كتاباً للأطفال تحت عنوان المساعِد المنسي: قصة عيد الميلاد المجيد عام 1987. وترجم الكتاب إلى اللغة الألمانية.

 

 

 

 

نُشرت قصة "أنتَ أيضاً قبيح" في 3 يوليو 1989 بمجلة ذا نيو يوركر، وكانت أول قصة تنشرها مور في ذا نيو يوركر.

Cover: Lee Lorenz

 

 

 

 

ظهرت "أنتَ أيضاً قبيح" في كتاب أفضل القصص القصيرة الأمريكية 1990.

 

 

 

 

صدرت قصة "أنتَ أيضاً قبيح" للمرة الثالثة في كتاب كتاب بينجوين لقصص عالمية بأقلام سيدات عام 1997.

 

 

 

 

صدرت قصة "أنتَ أيضاً قبيح" للمرة الرابعة في كتاب مقتطفات سكريبنر من القصة القصيرة المعاصرة عام 1999.

 

 

 

 

عادت قصة "أنتَ أيضاً قبيح" إلى الظهور في كتاب أفضل قصص القرن الأمريكية عام 2000 ومجموعة مور القصصية كالحياة عام 2002.

 

 

 

 

نُشرت قصة "الصياد اليهودي" في 13 نوفمبر 1989 بمجلة ذا نيو يوركر. وفي العام نفسه نالت مور جائزة هيئة المنح القومية للفنون ومنحة مؤسسة روكيفيللر.

Cover: Gretchen Dow

 

 

 

 

نُشرت قصة "مستعدة" في 14 مايو 1990 بمجلة ذا نيو يوركر.

Cover: R.O. Blechman

 

 

 

 

نُشرت قصة "مستعدة" في كتاب فن القصة: مقتطفات عالمية من القصص القصيرة المعاصرة عام 1999.

 

 

 

 

نُشرت المجموعة القصصية كالحياة عام 1990. حقق الكتاب خلال عام صدوره أفضل المبيعات وفقاً لجريدة نيو يورك تايمز.

 

 

 

 

نُشرت قصة "حياة الجماعة" في 30 سبتمبر 1991 بمجلة ذا نيو يوركر.

Cover: J.B. Handelsman

 

 

 

 

نُشرت قصة "لعبة التخمين" في 20 أبريل 1992 بمجلة ذا نيو يوركر ثم في مجموعة مور القصصية طيور أمريكا عام 1998. تضم المجموعة قصة "الناس من أمثالهم هم الوحيدون هنا".

Cover: Jenni Oliver

 تعتبر كثير من القصص نموذجاً على حرفنة مور في الكتابة، ولكنها في الأغلب هزلية ما بعد نسوية، لا واحدة منها تناقش كما هو مفترض حبكة ميلودرامية مثل مرض الولد، مثل هذه القصة. أشد ما يميز القصة بلاغتها الشديدة في تصوير مواقف مبتذلة في الظاهر، فحص حفاض الطفل، موعد مع الطبيب، كيف يصف الراوي أو الرواية – لن نعلم مطلقاً أيهما، ولن نعلم أيضاً اسم الأم، يتم تعريفها بأنها فقط "الأم"- أدق المجريات الطبية في نبرة عبثية. تستدعي القصة وصف ديفيد فوستر واليس للاكتئاب. فقد كانت تجرجر طفلها إلى الطبيب بعد الآخر متسائلة عن جدوى الطب وحياتها ذاتها، لا تزال تطلق النكات أحياناً مهما كانت سخيفة أو بائخة عن القتل والانتحار.

 

 

 

 

نُشرت قصة "أم رائعة" في خريف 1992 بمجلة ذا باريس ريفيو ومجموعة مور القصصية طيور أمريكا عام 1998.

 

 

 

 

ظهرت قصة "أم رائعة" في كتاب كتاب باريس ريفيو عن: الحسرة والجنون والجنس والحب والخيانة والدخلاء والسكْر والحرب والنزوة والرعب والله والموت والعشاء والبيسبول والرحلات وفن الكتابة وكل شيء آخر في العالم منذ 1953.

 

 

 

 

حررت مور كتاب المقتطفات القصصية أعلم بضعة أشياء: قصص عن الطفولة بقلم كُتاب معاصرين عام 1992.

 

 

 

 

نُشرت قصة "الرقص في أمريكا" في 28 يونيه 1993 بمجلة ذا نيو يوركر وقصة "وهو ما لا ينطبق على بعض الناس" في 8 نوفمبر 1993 بمجلة ذا نيو يوركر ومجموعة مور القصصية طيور أمريكا عام 1998.

 

 

 

 

نُشرت قصة "باريس" في 13 يونيه 1994 بمجلة ذا نيو يوركر.

 

 

 

 

نُشرت رواية مَن سيدير مستشفى الضفادع؟ عام 1994.

 

 

 

 

نُشرت قصة "درجة جميلة" في 25 ديسمبر 1995 بمجلة ذا نيو يوركر ثم في مجموعة مور القصصية طيور أمريكا عام 1998.

 

 

 

 

ظهر اسم مور عام 1996 ضمن أفضل عشرين روائياً تحت سن الأربعين اختارتهم مجلة جرانتا الأدبية في عددها الخامس والأربعين الصادر تحت عنوان أفضل الروائيين الأمريكيين الشبان. وفي عام 2001 نالت مور منحة مؤسسة لانان.

 

 

 

 

نُشرت قصة "الناس من أمثالهم هم الوحيدون هنا" لأول مرة في 27 يناير 1997 بمجلة ذا نيو يوركر. ظهرت القصة في كتاب أفضل القصص القصيرة الأميركية 1998.

 

 

 

 

فازت قصة "الناس من أمثالهم هم الوحيدون هنا" بالجائزة الأولى من جوائز أو هنري عام 1998 لتصدر في كتاب القصص الفائزة 1998: جوائز أو. هنري.

 

 

 

 

أعيد نشر قصة "الناس من أمثالهم هم الوحيدون هنا" في مجموعة مور القصصية طيور أمريكا عام 1998 وكتاب كتاب جرانتا الجديد للقصة القصيرة الأمريكية عام 2007.

 

 

 

 

حررت مور كتاب المقتطفات القصصية كتاب فابِر لقصص معاصرة عن الطفولة عام 1997.

 

 

 

 

حررت مور عدد الأدب من مجلة بلاوشيرز في خريف 1998.

 

 

 

 

نُشرت قصة "العقار" في 17 أغسطس 1998 بمجلة ذا نيو يوركر ومجموعة مور القصصية طيور أمريكا عام 1998.

 

 

 

 

نُشرت المجموعة القصصية طيور أمريكا عام 1998. حققت المجموعة أفضل المبيعات في عام صدورها وفقاً لجريدة نيو يورك تايمز. فازت بجائزة تايمز الأيرلندية العالمية للأدب ورشحت لجائزة حلقة النقاد لأفضل كتاب على المستوى القومي.

يضم الكتاب اثنتيّ عشرة قصة، من بينها: "الناس من أمثالهم هم الوحيدون هنا" و"مستعدة" و"أربعة طيور مصوتة وثلاث دجاجات فرنسية" و"وهو ما لا ينطبق على بعض الناس" و"العقار" و"أم رائعة" و"لعبة التخمين" و"درجة جميلة" و"لا بأس مما تريد فعله."

 

 

 

 

نُشرت قصة "النزول" في 22 ديسمبر 2003 بمجلة ذا نيو يوركر. ظهرت "النزول" في مجموعة مور القصصية القصص الكاملة. فازت القصة بجائزة المجلة القومية عام 2004، وفي العام نفسه فازت مور بجائزة ري لإنجازاتها في مجال القصة القصيرة. الجائزة مقدَمة من مؤسسة دانجانون.

 

 

 

 

حررت مور كتاب أفضل القصص القصيرة الأمريكية 2004.

 

 

 

 

نُشرت قصة "شجرة العرعر" في 17 يناير 2005 بمجلة ذا نيو يوركر.

 

 

 

 

فازت مور بجائزة بن/مالامود للقصة القصيرة عام 2005. الجائزة مقدَمة من مؤسسة بن/فوكنر والأوصياء على الإرث الأدبي للكاتب الأمريكي برنارد مالامود.

 

لقراءة الحوار الذي أجرته الكاتبة أنجيلا نيومان مع لوري مور في إبريل 2005 لمجلة ذا بيليفر:

http://www.believermag.com/issues/200510/?read=interview_moore

 

 

 

 

نشرت مور قصتها "خسارة غير محققة" في 6 نوفمبر 2006 بمجلة ذا نيو يوركر. وفي العام نفسه فازت بإحدى جوائز الأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب وتم اختيارها لتصبح من أعضاء الأكاديمية.

 

 

 

 

صدرت قصة "كيف تصبحين امرأة أخرى" في مجموعة مور القصصية مساعدة ذاتية عام 1985 وكتاب عصفور عشيقتي مات: قصص حب عظيمة من تشيكوف إلى مونرو عام 2008.

 

 

 

 

صدرت مجموعة مور القصصية القصص الكاملة لأول مرة بإنجلترا في مايو 2008. تضمن الكتاب مختارات من مجموعاتها القصصية المنشورة من قبل وأربع حكايات من روايتها الجناس التصحيفي وثلاث قصص نُشرت في مجلة ذا نيو يوركر دون أن تصدر في كتب. من بين قصص المجموعة: "النزول" و"أجنيس في أيوا."

 

 

 

 

ساهمت مور بمقالة "فتيان وفتيات" في كتاب ثلاثون طريقة لرؤية هيلاري: تأملات بقلم كاتبات عام 2008.

 

 

 

 

أصدرت مور رواية بوابة عند السلالم عام 2009.

 

 

 

 

 

 

Copyright © 2006-2014 Albawtaka Review. All Rights Reserved.