مجلات أدبية بالإنجليزية

Who are we?

العدد الحالي جميع الأعداد من نحن؟ بحث المساهمات Quotations حقوق الترجمة والنشر

 

albawtaka@albawtaka.com                تكرم بإضافة بريدك الإلكتروني كي تصلك المجلة!

 

 

 

 

البوتقة

فصلية إلكترونية مستقلة تعنى بترجمة آداب اللغة الإنجليزية

تصدر من جمهورية مصر العربية

العدد السابع عشر، إبريل 2008

 

 

 

تكرمت ريبيكا ميلر ابنة أرثر ميلر بالموافقة على نشر قصة "الحضور" في مجلة البوتقة.

The Arthur Miller 2004 Literary and Dramatic Property Trust was so generous to permit the publication of the Arabic texts of "Presence" in Albawtaka Review.

Albawtaka owes The Arthur Miller Trust a great debt of gratitude for its kind permission.

Copyright © The Arthur Miller 2004 Literary and Dramatic Property Trust, 2007. All rights reserved.

 

 

 

 

أرثر ميلر

الحضور

تقديم: هالة صلاح الدين

 

 

 

 

أرثر أستر ميلر كاتب مسرحي ولد لأسرة يهودية من الطبقة المتوسطة بمدينة نيويورك في 17 أكتوبر 1915. كان أبوه، إزيدور ميلر، مهاجراً بولندياً يمتلك متجراً ومصنعاً لملابس النساء إلا أن فترة الكساد خلال العقد الرابع دمرتهما فانتقلت الأسرة من شقة فسيحة بمانهاتن إلى منزل خشبي صغير في بروكلين.

 

                                                                                                           

قضى ميلر صباه في لعب كرة القدم والبيسبول وقراءة قصص المغامرات وعندما تخرج من مدرسة إبراهام لينكين الثانوية عام 1933، اشتغل في عدة مهن كي يدخر نقوداً للالتحاق بالجامعة. إذ عمل سائق شاحنة وعاملاً برصيف الميناء ومغنياً ونادلاً كما عمل كاتباً بمستودع لقطع غيار السيارات حيث كان اليهودي الوحيد هناك فاستشعر لأول مرة وبصورة شخصية معاداة السامية الأمريكية. وبعد أن قرأ رواية ديستوفسكي الأخوة كارامازوف، عقد العزم على امتهان الكتابة.

 

                                                                           

وفي عام 1934 التحق ميلر بجامعة ميشيجان ليَدرس الصحافة كما عمل مراسلاً ومحرراً ليلياً بجريدة طلبة جامعة ميشيجان ذا ميشيجان ديلي. وخلال سنوات الجامعة نافس ميلر بنصوصه المسرحية في المسابقات كي يدبر معاشه من أموال الجوائز. ففي عام 1936 كتب مسرحية ليس وغداً في غضون ستة أيام لتمنحه جامعة ميشيجان جائزة ’إفيري هوبوود‘ في الدراما مشيرة إلى أنها "مسرحية بروليتارية." استوحى ميلر ليس وغداً من حياة أسرته مباشرة.

 

غيّر ميلر تخصصه إلى اللغة الإنجليزية عام 1936. وفي عام 1937 التحق بفصل في التأليف المسرحي مع الأستاذ كينيث رو وأعاد كتابة مسرحية ليس وغداً تحت عنوان هم أيضاً ينهضون ليحوز عنها جائزة من ’مكتب المسرحيات الجديدة‘ وتُنتَج المسرحية بمدينتيّ آن أربر وديترويت.

 

كتب ميلر مسرحيةHonors at Dawn   عام 1936. منحت جامعة ميشيجان المسرحية جائزة ’إفيري هوبوود‘ في الدراما عام 1937.

 

كتب ميلر مسرحية التمرد العظيم لتفوز عام 1938 بالمركز الثاني في مسابقة ’إفيري هوبوود.‘ وفي نفس العام عدّل ميلر مسرحية هم أيضاً ينهضون لتحمل عنوان لا يزال العشب ينمو ترقباً لإنتاجها بمدينة نيويورك إلا أن الإنتاج لم يتم قط.

 

                                                                           

حصل ميلر على ليسانس الآداب، قسم اللغة الإنجليزية، من جامعة ميشيجان عام 1938 ثم عاد إلى نيويورك حيث انضم إلى ’مشروع المسرح الفيدرالي‘ ليكتب مسرحيات إذاعية ونصوصاً للبرامج الإذاعية كبرنامجيّ ورشة كولومبيا (محطة سي بي إس) وموكب أمريكا (محطة إن بي سي). وبسبب إصابة حلت به من جراء كرة القدم، تم إعفاؤه من التجنيد.

 

كتب ميلر بالتعاون مع الشاعر والكاتب المسرحي نورمان روستين مسرحيتيّ أنت التالي واستمعوا يا أطفالي عام 1939 كما أذيعت مسرحيته اعتراف ويليام أيرلند ببرنامج ورشة كولومبيا في نفس العام.

 

                                                                 

تزوج ميلر لأول مرة عام 1940 من ماري سلاتيري، فتاه كاثوليكية كانت حبيبته أثناء فترة الكلية. رزقا ابنة تدعى جين عام 1944 وابناً يدعى روبرت عام 1947.

 

كتب ميلر المسرحية الإذاعية السنوات الذهبية عام 1940 لكن لم تتم إذاعتها. أذيعت في نفس العام مسرحية القطة والسباك الخبير الذي كان رجلاً ببرنامج ورشة كولومبيا.

 

وفي عام 1941 نهض ميلر بعمل إضافي ليلاً كعامل بترسانة بروكلين البحرية كما كتب مسرحيتين إذاعيتين هما جويل تشاندلر هاريس وكابتن بول.

 

كتب ميلر المسرحيات الإذاعية التالية عام 1942: معركة الأفران ورعد من الجبال وكنتُ متزوجاً في باتان ونحو نجم أبعد وعش النسر والحريات الأربعة.

 

وفي عام 1943 كتب ميلر مسرحية نصف الجسر والمسرحية الإذاعية استمع إلى صوت الأجنحة ومسرحية من فصل واحد تحت عنوان ذلك قد يفوزوا به. أُنتجت ذلك قد يفوزوا به في مدينة نيويورك.

 

وفي عام 1944 كتب ميلر المسرحيات الإذاعية أحبك يا برنادين وجدو والتمثال والفليبينيون لم يستسلموا قط، كما حوّل مسرحية الحارس للمجري فيرينك مولنار ورواية كبرياء وتحامل للإنجليزية جين أوستين إلى مسرحيتين إذاعيتين.

 

تجول ميلر في معسكرات الجيش عام 1944 جامعاً المعلومات لكتابة سيناريو فلم قصة جي أي جو (1945). كتب ميلر النص المبدئي للفلم غير أنه انسحب منه بسبب تدخلات في عمله. نشر ميلر كتاباً يحكي تلك التجربة تحت عنوان الموقف عادي (1944).

 

كتب ميلر مسرحية الرجل الذي كان ينعم بكل الحظ. وهي أول مسرحية من مسرحيات ميلر تظهر على أحد مسارح برودواي. أنتجها ميلر عام 1944 غير أنها توقفت بعد أربعة عروض. فازت مع ذلك بالجائزة القومية لنقابة المسرح.

 

 

 

                              

حملت رواية ميلر الأولى عنوان البؤرة (1945) وهي تدور حول قضية معاداة السامية. ختم ميلر البؤرة بمقالة "الوجه في المرآة: معاداة السامية حينذاك والآن."

 

وعند اتهام الشاعر الأمريكي إزرا باوند بالخيانة لإذاعته دعاية فاشية خلال الحرب العالمية الثانية، أدانه ميلر في مقالة "هل يجب إطلاق الرصاص على إزرا باوند؟" كتب ميلر المقالة بالمجلة الماركسية نيو ماسيز في ديسمبر 1945.

 

حوّل ميلر مسرحية ثلاثة رجال على حصان للكاتبين جورج أبوت وجون هولم إلى مسرحية إذاعية عام 1946.

 

 

كتب ميلر مسرحية كل أبنائي وأنتجها على أحد مسارح برودواي عام 1947. نجحت المسرحية لتفوز بجائزة دائرة نقاد الدراما بنيويورك وجائزة دونالدسون وجائزتين من جوائز أنطوانيت بيري المعروفة باسم ’جائزة توني.‘

 

وفي عام 1947 كتب ميلر المسرحية الإذاعية قصة جاس كما توجه للعمل في مصنع بإحدى المناطق الفقيرة لفترة وجيزة. إذ اشتغل في تجميع صناديق البيرة مقابل أجر متدن بغرض البقاء على صلة بجمهوره.

 

 

          تحولت كل أبنائي إلى فلم عام 1948 من إخراج إرفينج ريس.

 

 

 

                                            

ميلر وإليا كازان أثناء عملهما في مسرحية وفاة بائع متجول عام 1949

 

 

 

 

 

                        

أمضى ميلر ستة أسابيع في كتابة مسرحية وفاة بائع متجول. عُرضت المسرحية في برودواي عام 1949 من إخراج الأمريكي تركي المولد إليا كازان. وفاة بائع متجول أول مسرحية تفوز بجوائز بوليتسر (1950) وتوني (1949) وحلقة نقاد الدراما بنيويورك. نالت المسرحية أيضاً جائزتيّ دونالدسون ونادي المسرح.

 

حضر ميلر عام 1949 مؤتمراً مؤيداً للسوفيت يدعى المؤتمر الثقافي والعلمي للسلام العالمي في فندق والدورف-أستوريا بنيويورك. ترأس ميلر بالمؤتمر ندوة فنية بصحبة كليفورد أوديتس وديميتري شوستاكوفيتش.

 

نال ميلر لقب "أب العام البارز" عام 1949.

 

 

ظهرت مسرحية عدو الشعب عام 1950. اقتبس ميلر نص المسرحية من مسرحية للنرويجي هينريك إبسن تحمل نفس الاسم.

 

 

تعرض ميلر خلال العقد السادس لعملية تقص من قِبل لجنة من لجان الكونجرس كانت تحقق في تأثير الشيوعية على الفنون. كان ميلر وكازان قد سعيا عام 1950 إلى عمل فلم يحمل عنوان الهوك. يدور الفلم حول فساد نقابات العمال؛ بطل الفلم عضو نقابي يصارع عصابة إجرامية بنقابة عمال ميناء بروكلين. كان ميلر قد سبر منطقة ’ريد هوك‘ عام 1947 محاولاً النفاذ إلى عالم عمال السفن، وهناك تعرف على قصة ’بيت بانتو‘ التي شكلت نواة سيناريو الهوك. قرأ مكتب التحقيقات الفيدرالي سيناريو الفلم عام 1950 وأملى على رئيس أستوديو فوكس عدم إنتاجه. طلب هاري كوين، رئيس أستوديو كولومبيا، من ميلر تغيير هوية أشرار الفلم من موظفي نقابة فاسدين إلى شيوعيين كي يصطبغ الفلم بصبغة مؤيدة لوجهة النظر الأمريكية إلا أن ميلر رفض. لم يتم إنتاج فلم الهوك أو نشر نصه على الإطلاق.

 

 

ظهر أول فلم مقتبس من وفاة بائع متجول عام 1951. الفلم من إخراج لازلو بينيديك.

 

تم عرض نسخة باللغة الييدية من مسرحية وفاة بائع متجول عام 1951.

 

نشر ميلر قصة "جبل القديس أنجلو" في مارس 1951 بمجلة هاربرز ماجازين. فازت القصة بالجائزة الثالثة من جوائز أو. هنري عام 1951.

 

 

                                         

كتب ميلر مسرحية البوتقة عام 1953 لتفوز بجائزة توني (1953) وجائزة دونالدسون. رفع الستار عنها 197 مرة فقط خلال عرضها الأول إلا أنها انتشرت بعدها انتشاراً واسعاً في المقررات المدرسية والجامعية. كان ميلر قد زار متحف الساحرات في مدينة سالم عام 1952 ليجمع المعلومات للمسرحية. منع مكتب التحقيقات الفيدرالي ميلر من السفر إلى بروكسل عاصمة بلجيكا عام 1954 لحضور العرض الأول لمسرحية البوتقة.

 

أخرج ميلر أولى مسرحياته عام 1953 حين أخرج إنتاجاً من مسرحية كل أبنائي لمسرح أردين الصيفي بولاية ديلاوير.

 

ظهر أول إنتاج إذاعي لمسرحية وفاة بائع متجول عام 1954 على قناة إن بي سي.

 

 

كتب ميلر مسرحية شعرية قصيرة من فصل واحد تحت عنوان مشهد من الجسر (1955). صرح ميلر بأنه سمع القصة الأساسية التي تطورت لتصبح حبكة مشهد من الجسر من أحد عمال ميناء بروكلين الذي حكاها له باعتبارها قصة حقيقية. وعلى الرغم أن المسرحية لم تحقق نجاحاً يُذكر، عدّل ميلر النص ليصبح مسرحية نثرية ناجحة من فصلين عرضها في لندن عام 1956 من إخراج بيتر بروك.

 

 

كتب ميلر مسرحية ذكرى يوميّ الاثنين (1955). تم عرض مشهد من الجسر وذكرى يوميّ الاثنين لأول مرة في حفلة واحدة عام 1955.

 

 

تطلق ميلر وسلاتيري عام 1956 بعد فترة قصيرة من إقامة ميلر علاقة غرامية مع ممثلة الكوميديا والإغراء مارلين مونرو.

 

 

تزوج ميلر من مارلين مونرو عام 1956.

 

                                    

منحت جامعة ميشيجان ميلر الدكتوراه الفخرية في الآداب الإنسانية عام 1956.

 

 

 

 

ميلر يدلي بشهادته أمام لجنة المجلس للنشاطات غير الأمريكية عام 1956.

 

 

تم استدعاء ميلر أمام لجنة المجلس للنشاطات غير الأمريكية عام 1956. أقر ميلر بأنه حضر بضعة اجتماعات شيوعية لكنه أنكر أنه شيوعي. كان ميلر قد حضر مع أربعة كُتاب أو خمسة اجتماعات نظمها الحزب الشيوعي عام 1947. رفض ميلر الإفصاح عن أسماء كُتاب شيوعيين التقى بهم أثناء تلك الاجتماعات مما جعل منه بطلاً لليسار. أدين ميلر لصمته بتهمة احتقار الكونجرس فتكبد غرامة قدرها 500 دولار وحُكم عليه بالسجن لمدة شهر مع إيقاف التنفيذ عام 1957. أبطلت محكمة الاستئناف الحكم عام 1958.

 

                                       

نُشرت مسرحية كل أبنائي في كتاب ست مسرحيات حديثة عظيمة عام 1956.

 

 

صدر كتاب المسرحيات الكاملة لأرثر ميلر عام 1957.

 

 

                        

نُشرت قصة "غير المتوافقين مع المجتمع" في مجلة إسكواير عام 1957. ظهرت القصة مرة أخرى في كتاب أدب عظيم بإسكواير: خيرة القصص من الخمسين سنة الأولى عام 1983 وكتاب أفلام الغرب الأمريكي عام 1997 وكتاب كتاب إسكواير الكبير للأدب عام 2002.

 

ظهر أول إنتاج تلفزيوني لمسرحية وفاة بائع متجول بقناة أي تي إيه في إنجلترا عام 1957.

 

 

تم انتخاب ميلر عام 1958 ليصبح عضواً في المعهد القومي للفنون والآداب.

 

 

نال ميلر الميدالية الذهبية في الدراما من المعهد القومي للفنون والآداب عام 1959.

 

 

نشر ميلر قصة "لم أعد في حاجة إليك" في ديسمبر 1959 بمجلة إسكواير. ظهرت القصة مرة أخرى في كتاب أفضل القصص القصيرة الأمريكية 1960. فازت القصة بالجائزة الثالثة من جوائز أو. هنري عام 1961.

 

 

                       

ميلر يكتب سيناريو فلم غير المتوافقين مع المجتمع.

 

كتب ميلر خلال زواجه بمونرو سيناريو فلم غير المتوافقين مع المجتمع.

 

 

ميلر يري مونرو كيفية الرقص في أحد مشاهدها مع مونتجمري كليف بفلم غير المتوافقين مع المجتمع.

 

ظهر فلم غير المتوافقين مع المجتمع عام 1961. الفلم من بطولة مارلين مونرو وكلارك جيبيل ومونتجمري كليف وإخراج جون هيوستين.

 

                  

صدر كتاب غير المتوافقين مع المجتمع عام 1961. يضم الكتاب الرواية مكتوبة في صيغة سيناريو والقصة القصيرة الأصلية "غير المتوافقين مع المجتمع."

 

 

 

ميلر ومونرو بغرفتهما بفندق مابس في مدينة رينو بولاية نيفادا خلال تصوير فلم غير المتوافقين مع المجتمع.

الصورة بكاميرا إنج موراث.

انهار زواج ميلر ومونرو خلال تصوير فلم غير المتوافقين مع المجتمع فطلق ميلر مونرو عام 1961.

 

 

  

أوبرا البوتقة: أوبرا من أربعة فصول

 

ظهرت أوبرا البوتقة: أوبرا من أربعة فصول عام 1961. الأوبرا من تلحين روبرت ورد وكلمات برنارد ستامبلر. تستند الأوبرا إلى مسرحية ميلر البوتقة.

 

 

تحولت مشهد من الجسر إلى فلم فرنسي تحت عنوان Vu du Pont (مشهد من الجسر.) أخرج سيدني لوميت الفلم عام 1961. من المنتظر أن يظهر فلم آخر أمريكي مستوحى من نفس المسرحية من إخراج باري ليفينسون.

 

 

نشر ميلر قصة "النبوءة" في ديسمبر 1961 بمجلة إسكواير. ظهرت القصة مرة ثانية في كتاب أفضل القصص القصيرة الأمريكية 1962.

 

 

 

 

ميلر بصحبة زوجته إنج موراث

 

تزوج ميلر للمرة الثالثة من المصورة الصحافية النمساوية إنج موراث عام 1962. رزق ميلر وموراث ابناً يدعى دانيل عام 1962. ولد دانيل بمرض عقلي يدعى متلازمة داون فتم إيداعه في إحدى المؤسسات لرعايته. لم يجهر ميلر على الإطلاق بهذا الابن في تصريحاته أو حواراته.

 

 

   

ريبيكا ميلر وزوجها دانيل داي-لويس

وفي عام 1963 رزق ميلر وموراث ابنة تدعى ريبيكا. ريبيكا مخرجة وكاتبة سيناريو وممثلة.

 

إنج موراث

   ظل ميلر وموراث زوجين لمدة أربعين سنة قبل أن تتوفى موراث عام 2002.

 

 

نشر ميلر قصة بطانية جين عام 1963. القصة موجهة إلى الأطفال وقد وضعت رسومها إيميلي ماكالي.

 

بعد أن زار ميلر وموراث معسكر الاعتقال النازي ببلدة ماوتهاوزن في شمال النمسا، راح يغطي أخبار محاكمات النازيين في فرانكفورت بألمانيا لجريدة نيو يورك هيرالد تريبيون عام 1964.

 

 

          

                                              

ميلر بصحبة المخرج إليا كازان (في الوسط) والكاتب المسرحي تينيسي وليامز

 

كتب ميلر مسرحية بعد السقوط عام 1964. المسرحية من إخراج إليا كازان الذي تعاون مع ميلر في كتابة النص. يُعتقد أن ميلر استوحى شخصية البطلة ماجي من مونرو إلا أن ميلر قد نفى الفكرة نفياً مطلقاً.

 

 

كتب ميلر مسرحية حادثة في فيشي عام 1964.

 

 

تم انتخاب ميلر رئيساً لمنظمة بين الأدبية العالمية عام 1965 نيابة عن الكُتاب المضطهدين حول العالم.

 

أخرج أولو جروسبارد مسرحية مشهد من الجسر في مدينة نيويورك خارج مسارح برودواي عام 1965.

 

 

 

نشر ميلر قصة "البحث عن مستقبل" في 13 أغسطس 1966 بمجلة ذا ساترداي إفينينج بوست. ظهرت القصة للمرة الثانية في كتاب أفضل القصص القصيرة الأمريكية 1967.

 

 

نشر ميلر مجموعة قصصية تحت عنوان لم أعد في حاجة إليك عام 1967.

 

عرضت قناة سي بي إس إنتاجاً تلفزيونياً لمسرحية البوتقة عام 1967.

 

زار ميلر موسكو عام 1967 بغرض إقناع الكُتاب السوفييت بالانضمام إلى منظمة بين الأدبية العالمية.

 

 

         

كتب ميلر مسرحية الثمن عام 1968. وفي مقالة نشرتها جريدة ذا تايمز كتب ميلر أن "الثمن رد فعل لحدثين كبيرين ألقيا بظلالهما على كل الأحداث الأخرى خلال ذلك العقد. الأول حرب فيتنام، حرب عذبتنا أخلاقياً ولن تنتهي على ما يبدو، الثاني موجة من المسرحيات الطليعية تنسجم بدرجة أو بأخرى مع الأساليب العبثية." الجدير بالذكر أن ميلر كان معارضاً قوياً لا تنقصه البلاغة لحرب فيتنام.

 

حضر ميلر كمندوب عن السيناتور الأمريكي الديمقراطي يوجين ماكارثي (عن بلدة روكسبيري بولاية كينيتيكيت) المؤتمر القومي الديمقراطي في مدينة شيكاغو عام 1968.

 

نشر ميلر قصيدة "سطور من كاليفورنيا" لأول مرة في مايو 1969 بمجلة هاربرز ماجازين.

 

صدر كتاب ميلر في روسيا عام 1969، وفيه يقدم انطباعاته عن روسيا والمجتمع الروسي. يشتمل الكتاب على صور لإنج موراث.

 

زار ميلر تشيكوسلافيا عام 1969 كي يقدم دعمه لكُتابها. التقى ميلر هناك بالمؤلف المسرحي التشيكي فاتسلاف هافيل.

 

 

تقاعد ميلر كرئيس لمنظمة بين الأدبية العالمية عام 1969.

 

كتب ميلر مسرحيتيّ الشهرة والسبب في عام 1970. تتكون كل مسرحية من فصل واحد. تحولت مسرحية السبب في إلى فلم عام 1970 من إخراج بول ليف وسيناريو ميلر.

 

 

حظر الاتحاد السوفيتي تداول كتابات ميلر عام 1970 لسعيه لإطلاق سراح الكُتاب المنشقين عن الاتحاد السوفيتي.

 

وفي عام 1971 عرضت قناة بي بي إس إنتاجاً تلفزيونياً لمسرحية ذكرى يوميّ الاثنين كما عرضت قناة إن بي سي إنتاجاً تلفزيونياً لمسرحية الثمن.

 

 

صدر كتاب كتاب أرثر ميلر المحمول عام 1971. يضم الكتاب وفاة بائع متجول والبوتقة وحادثة في فيشي والثمن وغير المتوافقين مع المجتمع [I] (الرواية الأصلية) ومِن غير المتوافقين مع المجتمع  [II] (الرواية السينمائية) و"الشهرة" (قصة) و"ليلة مُرَكِب السفن" (قصة) ومِن في روسيا و"سطور من كاليفورنيا" (قصيدة).

 

    حرر ميلر بالتعاون مع ديلان توماس كتاب الشعر والفلم: ندوتان عام 1972.

 

 

كتب ميلر مسرحية خلْق العالَم وأعمال أخرى عام 1972.

 

حضر ميلر المؤتمر القومي الديمقراطي في مدينة ميامي كمندوب عام 1972.

 

 

صدرت عام 1972 أربعة أقراص مدمجة تضم مسرحية وفاة بائع متجول من إخراج أولو جروسبارد (تم تسجيلها عام 1965) ومسرحية البوتقة من إخراج جون بيري (تم تسجيلها عام 1972).

 

عرضت قناة بي بي إس إنتاجاً تلفزيونياً لمسرحية حادثة في فيشي عام 1973.

 

ظهرت نسخة موسيقية من مسرحية خلْق العالَم وأعمال أخرى تحت عنوان من الفردوس في جامعة ميشيجان عام 1974.

 

عرضت قناة إن بي سي إنتاجاً تلفزيونياً لمسرحية بعد السقوط عام 1974.

 

أصدر ميلر كتاباً غير أدبي عام 1977 تحت عنوان في الريف. يشتمل الكتاب على صور لإنج موراث.

 

قدم ميلر عام 1977 عريضة للحكومة التشيكية يطلب فيها أن تتوقف عن اعتقال الكُتاب المنشقين.

 

 

كتب ميلر مسرحية سقف رئيس الأساقفة وعُرضت في واشنطن العاصمة عام 1977.

 

 

صدر كتاب المقالات المسرحية لأرثر ميلر من تحرير روبرت إيه. مارتن عام 1978.

 

عرضت قناة إن بي سي الفلم القصير الشهرة عام 1978. يعتمد الفلم على نص مسرحية الشهرة لميلر.

 

أعاد المسرح القومي البلجيكي إنتاج مسرحية البوتقة عام 1978 احتفالاً بذكرى عرضها الأول منذ خمسة وعشرين عاماً، وهذه المرة يتمكن ميلر من حضور العرض الأول.

 

 

أصدر ميلر كتاباً غير أدبي تحت عنوان لقاءات صينية عام 1979. يشتمل الكتاب على صور لإنج موراث.

 

                               

عرضت قناة سي بي إس الفلم التلفزيوني كسب الوقت عام 1980. الفلم من بطولة فانيسا ريدجريف وجين ألجزاندر وسيناريو ميلر وإخراج دانيال مان. اقتبس ميلر الفلم من رواية/سيرة المغنية الفرنسية فانيا فينيلو التي تدور في أحد معسكرات الاعتقال بمدينة أوشفيتس البولندية.

 

 

كتب ميلر مسرحية الساعة الأمريكية وظهرت للمرة الأولى عام 1980 بمهرجان سبوليتو في ولاية ساوث كارولينا ثم اُفتتحت بعدها في مدينة نيويورك. استلهم ميلر الساعة الأمريكية من كتاب أوقات عصيبة: تاريخ شفهي للكساد العظيم للكاتب ستاد تيركل.

 

عرضت قناة بي بي إس فلماً تلفزيونياً وثائقياً عن مشوار ميلر تحت عنوان أرثر ميلر في موطنه عام 1980.

 

صدر المجلد الثاني من كتاب المسرحيات الكاملة لأرثر ميلر عام 1981.

 

 

                                   

تم إنتاج مسرحية مرثاة سيدة (من فصل واحد) ومسرحية قصة حب من نوع ما تحت عنوان 2 بحلول الصباح في ولاية كينيتيكيت عام 1982.

 

أخرج ميلر نسخة صينية من مسرحية وفاة بائع متجول على مسرح بكين الفني للشعوب في الصين عام 1983.

 

 

أصدر ميلر كتاباً غير أدبي تحت عنوان بائع متجول في بكين عام 1984.

 

صدرت مرثاة سيدة وقصة حب من نوع ما تحت عنوان جديد هو مرآة المراقبة عام 1984.

 

كرّم مركز كينيدي ميلر عن مجمل إنجازات حياته عام 1984.

 

أعادت برودواي إنتاج مسرحية وفاة بائع متجول عام 1984 من بطولة داستين هوفمان وجون مالكوفيتش وإخراج مايكل رودمان.

 

                     

أعيد إنتاج مسرحية وفاة بائع متجول كفلم تلفزيوني عرضته قناة سي. بي. إس لـ 25 مليون مشاهد عام 1985. الفلم من بطولة داستين هوفمان وجون مالكوفيتش وإخراج الألماني فولكر شلوندورف.

 

 

تحول الفلم التلفزيوني كسب الوقت إلى مسرحية عام 1985.

                             

 

زار ميلر تركيا بصحبة الكاتب المسرحي هارولد بينتر عام 1985. رتبت الرحلة منظمة بين العالمية بالتعاون مع لجنة هيلسينكي للمراقبة وذلك بغرض التحقيق في عملية تعذيب الكُتاب السجناء.

 

حضر ميلر كمندوب اجتماعاً للكُتاب السوفييت والأمريكيين في مدينة فيلنيوس عاصمة ليتوانيا عام 1985 حيث حاول إقناع السوفييت بالتوقف عن اضطهاد الكُتاب.

 

صدر كتاب ميلر أفكر فيك كثيراً (مونولوج) عام 1986.

 

كان ميلر واحداً من خمسة عشر كاتباً وعالماً دعاهم الاتحاد السوفيتي للاجتماع بميخائيل جورباتشوف ومناقشة السياسات السوفيتية عام 1986.

 

 

كتب ميلر مسرحية الخطر: الذاكرة! عام 1987. تشمل الخطر: الذاكرة! مسرحيتين تتألف كل منهما من فصل واحد هما: لا أستطيع أن أتذكر أي شيء وكلارا.

 

 

 

                   

ميلر في باريس ليناقش سيرته الذاتية منعطفات الزمن: حياة عام  1988

نشر ميلر سيرته الذاتية تحت عنوان منعطفات الزمن: حياة عام 1987.

 

أطلقت جامعة إيست أنجليا على مركز الدراسات الأمريكية التابع لها اسم ’مركز أرثر ميلر‘ عام 1987.

 

أصدر ميلر المجموعة القصصية غير المتوافقين مع المجتمع وقصص أخرى عام 1987.

 

 

عرضت قناة بي بي سي المسرحية الإذاعية السنوات الذهبية عام 1987.

 

عرضت قناة بي بي إس إنتاجاً تلفزيونياً لمسرحية كل أبنائي عام 1987.

 

 

               

ظهر فلم الكل فائز عام 1990. الفلم من بطولة نيك نولتي وديبرا وينجر وسيناريو ميلر وإخراج كاريل ريس. يستند الفلم إلى مسرحية قصة حب من نوع ما.

 

عرضت قناة بي بي إس إنتاجاً تلفزيونياً لمسرحية عدو الشعب عام 1990.

 

 

ألّف ميلر مسرحية من فصل واحد تحمل عنوان النيوإنجلاندي الأخير (1991).

 

 

كتب ميلر مسرحية الهبوط من جبل مورجان وظهر عرضها الأول في لندن عام 1991.

 

حصل ميلر على جائزة ميلون بانك في الآداب الإنسانية عن مجمل إنجازات حياته عام 1991.

 

 

صدرت أقصوصة فتاة قبيحة عام 1992.

 

عُرضت نسخة مفصلة من مسرحية النيوإنجلاندي الأخير عام 1993.

 

عرضت قناة تي إن تي إنتاجاً تلفزيونياً لمسرحية الساعة الأمريكية عام 1993.

 

 

عاد ميلر إلى مسارح برودواي عام 1994 بنص مسرحية زجاج مكسور. رشحت المسرحية لجائزة توني وفازت في إنجلترا بجائزة أوليفر.

 

 

صدرت مسرحية البوتقة على شريطين كاسيت عام 1995. المسرحية بصوت ستيوارت بانكين وجيروم ديمبسي.

 

فاز ميلر بجائزة مهرجان ويليام إنج عن إنجازاته في المسرح الأمريكي عام 1995.

 

 

أصدر ميلر كتاب فتاة قبيحة، حياة وقصص أخرى (أقصوصة ومجموعة قصصية) عام 1995.

 

 

 

ميلر بصحبة دانيل داي-لويس أثناء تصوير فلم البوتقة

 

  كتاب يضم سيناريو فلم البوتقة

 

تحولت مسرحية البوتقة إلى فلم عام 1996 من بطولة وينونا رايدر ودانيل داي-لويس، زوج ابنة ميلر، ريبيكا. كتب سيناريو الفلم ميلر وأخرجه نيكولاس هيتنر.

 

حاز ميلر جائزة ’إدوارد ألبي، آخر قلاع كُتاب المسرح‘ عام 1996.

 

 

نُشرت نسخة منقحة ومفصلة من كتاب المقالات المسرحية لأرثر ميلر. حرر الكتاب ستيفين آر. سينتولا عام 1996.

 

عُرضت نسخة منقحة من مسرحية الهبوط من جبل مورجان للمرة الأولى على مسرح أمريكي في بلدة ويليامزتاون بولاية ماسيتشوسيتس عام 1997.

 

عرضت قناة بي بي سي إنتاجاً تلفزيونياً لمسرحية زجاج مكسور عام 1997.

 

 

كتب ميلر مسرحية صلات السيد بيتر عام 1998.

 

أعيد إنتاج مسرحية مشهد من الجسر لتفوز بجائزتيّ توني عام 1998.

 

نال ميلر لقب ’أول زميل رفيع بارز‘ من الأكاديمية الأمريكية في برلين عام 1998.

 

ظهرت نسخة معدلة من مسرحية الهبوط من جبل مورجان على أحد مسارح برودواي عام 1998.

 

 

 

ميلر يحمل جائزة موليير

 

نال ميلر جائزة موليير في باريس عن إنجازاته على خشبة المسرح عام 1999.

 

 

تم إحياء مسرحية وفاة بائع متجول ببرودواي عام 1999 في الذكرى الخمسين لعرض المسرحية لتنال جائزة توني لأفضل إعادة إنتاج عام 2000.

 

 

 

الممثل برايان دينيهي يصفق لميلر قبل أن يسلمه جائزة توني عن مجمل إنجازات حياته

 

فاز ميلر بجائزة توني عن مجمل إنجازات حياته عام 1999.

 

أعادت برودواي إنتاج مسرحيتيّ الهبوط من جبل مورجان والثمن عام 2000.

 

 

 

أصدر ميلر عام 2000 كتاب أصداء من الممر: مقالات مجمعة من 1944-2000. الكتاب من تحرير ستيفين آر. سينتولا.

 

 

                              

نشر ميلر قصة "البولدوج" في 13 أغسطس 2001 بمجلة ذا نيو يوركر. ظهرت القصة في كتاب أفضل القصص القصيرة الأمريكية 2002 ومجموعة ميلر القصصية الحضور.

 

 

صدرت مسرحية بعد السقوط على قرصين مدمجين عام 2001. المسرحية تمثيل آمي برينيمان وأنتوني لاباجليا.

 

 

نال ميلر جائزة عن مجمل إنجازات حياته من مؤسسة الكتاب القومي عام 2001.

 

ظهرت مسرحية بلا عنوان في نيويورك عام 2001. تتكون المسرحية من فصل واحد وقد ألفها ميلر للكاتب المسرحي التشيكي فاتسلاف هافيل.

 

أعاد مهرجان ويليامزتاون المسرحي إنتاج مسرحية الرجل الذي كان ينعم بكل الحظ عام 2001.

 

تحولت رواية البؤرة إلى فلم من إخراج نيل سلافين عام 2001.

 

 

وفي عام 2001 نال ميلر منحة من هيئة المنح القومية للإنسانيات وجائزة ’جون إتش. فينلي‘ لخدماته النموذجية لمدينة نيويورك.  

 

 

  

صدرت مسرحية البوتقة على قرصين مدمجين عام 2001. المسرحية تمثيل ريتشارد دريفوس وستيسي كيش.

 

 

نشر ميلر كتاب حول السياسة وفن التمثيل عام 2001.

 

 

   

صدرت مسرحية زجاج مكسور على قرصين مدمجين عام 2001. المسرحية تمثيل ديفيد دوكس وجوبيث ويليامز.

 

 

 

 

تم إنتاج مسرحية الثمن من إخراج نيكولا شيرا عام 2001.

 

 

                            

 

صدرت مسرحية حادثة في فيشي على قرص مدمج عام 2002. المسرحية تمثيل رافييل سبارج ولورانس بريسمان وجريجوري إتسين.

 

 

أعادت نيويورك إنتاج مسرحيتيّ الرجل الذي كان ينعم بكل الحظ والبوتقة عام 2002.

 

 

صدرت مسرحية الثمن على قرصين مدمجين عام 2002. المسرحية تمثيل ريتشارد دريفوس وآمي إرفينج وتيموثي ويست.

 

 

 

نشر ميل جاساو كتاب حوارات مع ميلر عام 2002.

 

 

 

صدرت مسرحية مشهد من الجسر على قرصين مدمجين عام 2002. المسرحية تمثيل هاري هاملين وماري ماكدونيل وإيد أونيل وآمي بايتس.

 

 

توفت زوجة ميلر إنج موراث عام 2002. قابل ميلر رسامة التجريد الشابة أجنيس بارلي عام 2002 ليعلن خطوبتهما في ديسمبر من نفس العام. عاش ميلر آخر سنتين من حياته معها في مزرعته بولاية كينيتيكيت. كانت بارلي في الرابعة والثلاثين عام وفاة ميلر.

 

 

  

كتب ميلر مسرحية اكتئاب النشور عام 2002.

 

 

 

مسرح شامبوامور، مدينة أوفيادو، أسبانيا، 25 أكتوبر 2002.

ميلر يقف أمام تصفيق الحضور خلال حفل تسليم جائزة ’أمير أستورياس‘

 

منحت مؤسسة أمير أستورياس ميلر جائزة أسبانيا المرموقة ’أمير أستورياس‘ للأدب عام 2002 ليصبح بذلك أول أمريكي يحصل عليها.

 

 

 

حصل ميلر على ’جائزة القدس من أجل حرية الفرد في المجتمع‘ في معرض القدس الدولي للكتاب عام 2003.

 

 

ميلر يدلي بشهادته أمام اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ

 

أدلى ميلر عام 2004 بشهادته أمام اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ حول مستقبل المسرح مصرحاً بأن المؤلفين الشبان يتحولون إلى التلفزيون لكسب المزيد من الأموال.

 

 

نشر ميلر أقصوصة "معمل تقطير التربنتينة" عام 2004 بمجلة ذا ساوثويست ريفيو ثم أعيد نشرها بمجموعة ميلر القصصية الحضور.

 

أعيد إنتاج مسرحية بعد السقوط بمدينة نيويورك عام 2004.

 

 

مشهد من مسرحية إنهاء الصورة (2004) يظهر فيه هاريس يولين وسكوت جلين وستيسي كيش.

 

 

موقع تصوير فلم غير المتوافقين مع المجتمع

 

حملت آخر مسرحيات ميلر عنوان إنهاء الصورة (2004). إنهاء الصورة سيرة ذاتية تصور الفترة التي قضاها ميلر مع مونرو في تصوير فلم غير المتوافقين مع المجتمع.

 

 

نشر ميلر قصة "القنادس" في فبراير 2005 بمجلة هاربرز ماجازين ثم أعيد نشرها بمجموعة ميلر القصصية الحضور.

 

 

 

صدر عام 2005 كتاب أرثر ميلر: المسرحيات الكاملة 1944-1961.

 

 

   

صدرت مسرحية الهبوط من جبل مورجان على قرص مدمج عام 2005. المسرحية تمثيل برايان كوكس وسايدا أريكا إيكولونا وجيني أوهارا.

 

 

 

شارك ميلر في تحرير كتاب الطريق إلى رينو كما اختتمه بإحدى مقالاته. صدر الكتاب عام 2006 بقلم إنج موراث.

 

 

      

صدرت مسرحية الرجل الذي كان ينعم بكل الحظ على قرصين مدمجين عام 2007. المسرحية تمثيل كيرتوود سميث وجرام هاملتون وإيميلي بيرجل وكيفين شامبرلين.

 

 

  

توفي ميلر في 10 فبراير عام 2005 وهو في التاسعة والثمانين بمدينة روكسبيري في ولاية كينيتيكيت من جراء قصور في القلب. كان ميلر يحرر عند وفاته مجموعة مقتطفات أدبية لدار نشر ’مكتبة أمريكا‘ ويعمل في إعادة إنتاج لندنية لمسرحية وفاة بائع متجول.

 

 

 

 

نشر ميلر قصة "الحضور" في يوليو 2003 بمجلة إسكواير. صدرت القصة مرة ثانية في مجموعة ميلر القصصية الحضور عام 2007. عدها كِتاب أفضل القصص القصيرة الأمريكية 2004 واحدة من أفضل مائة قصة ظهرت بالمجلات الأمريكية والكندية عام 2003.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Copyright © 2010 Albawtaka Review. All Rights Reserved.