مشروع الكتاب المسموع: هذا ليس أدباً للفتيات فقط: قصص بأقلام نساء عاديات في اضطراب وما بعده

بدعم من الصندوق الدولي لتعزيز الثقافة - اليونسكو & المجلس الثقافي البريطاني في القاهرة

Project 'This is Not Chick Lit: Stories by Ordinary Women in and Beyond Turmoil'

Supported by The International Fund for the Promotion of Culture & The British Council in Cairo

This project is dedicated to the name of the late Doris Lessing. هذا المشروع مُهْدى إلى روح الكاتبة البريطانية دوريس ليسينج

Albawtaka Review and its editor, Hala Salah Eldin, are responsible for the choice and the presentation of the facts and opinions in this website, which are not necessarily those of the International Fund for the Promotion of Culture and do not commit the Organization.

مجلة البوتقة ومحررتها، هالة صلاح الدين، مسؤولتان عن اختيار الحقائق والآراء الواردة في هذا الموقع وتقديمها، وهي ليست بالضرورة آراء اليونسكو ولا تلزم المنظمة.

 

مجلات أدبية

المساهمات

الصندوق العربي المجلس الثقافي البريطاني اليونسكو

Quotations

دار البوتقة للنشر

Who are we?

البوتقة في الصحافة

الأعداد

حقوق الترجمة

من نحن؟

كتاب حواس مرهفة

كتاب أشباح بلا خرائط

كتاب وجوه متوارية

بحث

albawtaka@albawtaka.com      تكرم بإضافة بريدك الإلكتروني كي تصلك المجلة!

 
 
 

البوتقة

فصلية إلكترونية مستقلة تعنى بترجمة آداب اللغة الإنجليزية

تصدر من جمهورية مصر العربية

العدد الحادي والعشرون، إبريل 2009            Twenty-First Issue, April 2009

العدد الحادي والأربعون، فبراير 2014          Forty-first issue, February 2014

 

 

تكرمت دوريس ليسينج بالموافقة على نشر قصة "هجوم معتدل للجراد"، كما تكرم وكيلها الأدبي، بعد وفاتها، بالموافقة على نشر قصة "عجوز وقطها" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا تقديم كل آيات الشكر لهما.

Ms. Lessing and Jonathan Clowes Ltd. were so generous to permit the publication of the Arabic texts of "A Mild Attack of Locusts" and "An Old Woman and Her Cat" in Albawtaka Review. Albawtaka owes them both a great debt of gratitude for their kind permissions.

"A Mild Attack of Locusts". Copyright Doris Lessing 1957. Published by kind permission of Jonathan Clowes Ltd., London, on behalf of Doris Lessing.

"An Old Woman and Her Cat". Copyright Doris Lessing 1972. Published by kind permission of Jonathan Clowes Ltd., London, on behalf of Doris Lessing.

Special thanks go to Ms. Nemonie Craven Roderick from Jonathan Clowes Ltd.

 

 

 

دوريس ليسينج

هجوم معتدل للجراد

عجوز وقطها

تقديم: هالة صلاح الدين

Posted: April-01-2009

Updated: February-01-2014

 

 

عزيزي القارئ، التزم التقرير التالي بالطبعات البريطانية الأولى لكتب دوريس ليسينج. قد تصادف أحياناً الطبعات الأمريكية فقط لصدورها قبل الطبعات البريطانية. كذلك من المحتوم أن يتكرر ذكر عمل معين في عدة أجزاء من التقرير، لذا إن كنتَ تفتش عن عمل ما، الرجاء استخدام خيار "البحث" في محركك.

 

 

مقالة هالة صلاح الدين في جريدة العرب عن دوريس ليسينج بعد وفاتها في 17 نوفمبر 2013:

http://www.alarab.co.uk/pdf/2013/11/18-11/p16.pdf

 

 

تسجيل يصور رد فعل دوريس ليسينج على فوزها بجائزة نوبل للأدب عام 2007:

http://www.youtube.com/watch?v=vuBODHFBZ8k

 

 

تسجيل يصور السفير السويدي في لندن ستافان كالرلسون وهو يُسلم دوريس ليسينج ميدالية نوبل للأدب لعام 2007 في احتفال أقيم في صالة العرض الرئيسية لمتحف واليس كوليكشين في لندن بانجلترا في 30 يناير 2008 (دقيقة).

http://nobelprize.org/mediaplayer/index.php?id=822&view=3

 

 

تسجيل يُقَدم لمحة عن حياة دوريس ليسينج ومؤلفاتها (8 دقائق):

http://nobelprize.org/mediaplayer/index.php?id=803

 

 

دوريس ليسينج روائية بريطانية أصدرت نحو ستين كتاباً في القصة القصيرة والرواية القصيرة والرواية والشعر والنقد والمسرح بل والأوبرا. يصطبغ أدب ليسينج بصبغة سيرتها الذاتية، إذ انبثق الكثير منه من ذكريات طفولتها ونشأتها الأولى في أفريقيا الجنوبية. اعتمدت ليسينج كذلك على التزامها الجاد بالشئون السياسية والاجتماعية لتُعبر عن الصدام بين الثقافات والظلم الفادح للتفرقة العرقية والصراع بين عناصر متضاربة داخل شخصية الفرد والصراع بين ضمير الفرد ومصلحة الجماعة. تشجب قصصها القصيرة ورواياتها القصيرة الدائرة في أفريقيا -- المنشورة في العقد السادس من القرن العشرين وبداية العقد السابع منه -- طرد المستعمرين البيض للأفارقة السود من أراضيهم والاستيلاء على ممتلكاتهم، كما تفضح عقم ثقافة البيض في أفريقيا الجنوبية.

 

 

 

ولدت دوريس ليسينج في 22 أكتوبر 1919 تحت اسم دوريس ماي تايلر لوالدين بريطانيين برجوازيين في مدينة كرمانشاه في بلاد فارس، إيران حالياً. انتهت الحرب العالمية الأولى بفقدان أبيها ألفريد كوك تيلور لساقه وصحته. كانت ليسينج قد شهدت في سنواتها الأولى ذكريات أبيها المريرة حول الحرب العالمية الأولى لتتشربها كما "السم." "لقد شكلتنا الحرب جميعاً،" كتبت ليسينج، "شوهتنا الحرب تشويهاً لكن الظاهر أننا ننسى."

 

 

 

انتقلت الأسرة بعد الحرب العالمية الأولى إلى بلاد فارس (وقتذاك) حيث وُلدت ليسينج. كان أبوها يعمل كاتباً في البنك الفارسي الملكي وكانت أمها إيميلي ماكفي تعمل ممرضة. لليسينج أخ يدعى هاري. انتقلت مع أسرتها للعيش في طهران. وبعد أن عاشت الأسرة خمس سنوات في إيران، اجتازت روسيا بالقطار خلال الثورة البلشفية متجهة إلى بريطانيا عام 1924. أمضت الأسرة في بريطانيا ستة أشهر ثم ركبت باخرة نقلتها عام 1924 إلى المستعمرة البريطانية روديسيا الجنوبية، زيمبابوي حالياً، طلباً للثراء عن طريق زراعة الذرة. اشترت الأسرة مزرعة مكونة من 15000 آكر في منطقة ماشونالاند إلا أنها لم تدر أرباحاً على عكس التوقعات. عاشت ليسينج طفولة حوت على حد قولها "مزيحاً غير متساو من القليل من المتعة والكثير من الألم." ألحقتها أمها بمدرسة راهبات، مدرسة دومينيكان كونفينت. ثم التحقت بمدرسة ثانوية للبنات فقط في مدينة سولزبيري، هراري الآن.

 

 

 

تركت ليسينج المدرسة وهي في الثالثة عشرة لتضع حداً لتعليمها الرسمي. كسبت رزقها بعدها من خلال العمل في عدة وظائف منها سائقة وكاتبة على آلة الاختزال والآلة الكاتبة. لجأت إلى القراءة لتثقيف نفسها. طلبت طرود الكتب من لندن وعكفت على قراءة ديكينز وسكوت وستيفينسِن وكيبلينج ثم اكتشفت بعدئذ دي. إتش. لورانس واستيندال وتولوستوي وديستوفيسكي. أعلنت في مرة من المرات أن الطفولة التعيسة تنتج على ما يبدو أدباء: "أجل، أظن ذلك صحيحاً. رغم أنه لم يكن واضحاً لي وقتها. لا شك في أني لم أفكر وقتئذ في أن أكون كاتبة – ما دار ببالي سوى أن أهرب، طيلة الوقت."

 

 

 

تركت بيت أسرتها هرباً من أمها وهي في الخامسة عشرة. "هناك جيل كامل من النساء،" جاهرت متحدثة عن عصر أمها، "تراءت حيواتهن وكأنها توقفت حين رزقن أطفالاً. أصبح أغلبهن عصابيات – بسبب، على ما أظن، التناقض بين ما تعلمن بالمدارس أن في مقدورهن عمله وما جرى لهن في الواقع." اشتغلت ليسينج بعد فرارها مربية أطفال. كان رئيسها في العمل يمنحها كتباً في السياسة وعلم الاجتماع لتقرأها. جعلت تكتب القصص القصيرة في سن السابعة عشرة، وباعت اثنتين منها لمجلتين في جنوب أفريقيا.

 

 

 

انتقلت عام 1937 إلى مدينة سولزبيري حيث اشتغلت عاملة تليفون لمدة عام. تزوجت في التاسعة عشرة من فرانك ويزدِم وأنجبت ولدين. تركت أسرتها بعد سنوات قليلة لكنها ظلت تعيش في سولزبيري. ما لبثت أن انجذبت إلى أعضاء يشاركونها نفس الأفكار في نادي الكِتاب اليساري، جماعة من الشيوعيين "قرؤوا كل شيء على حين لم يظنوا القراءة شيئاً مميَزاً." كان جوتفرِد ليسينج، لاجئ يهودي فر من ألمانيا خلال الحكم النازي عام 1938، عضواً أساسياً في الجماعة. كانت ليسينج عندها مطلقة، وسرعان ما تزوجت جوتفرِد ليسينج لتُرزق ابناً. تطلقت عام 1949. أعلنت ليسينج يوماً أن الزواج "حالة لا تناسبها."

1949

 

 

 

 

وفي ربيع عام 1949 سافرت ليسينج من روديسيا الجنوبية إلى لندن في الثلاثين من عمرها حاملة ابنها الصغير بيتر و150 جنيه إسترليني ومخطوطة روايتها الأولى العشب يغني. وافقت دار نشر مايكل جوزيف على نشر الرواية في خلال ثلاثة أيام من تقديمها إلى الدار. صدرت روايتها الأولى العشب يغني في مارس من عام 1950، وهي تدور في جنوب أفريقيا. عدت جريدة ديلي جرافيك الرواية ’الكتاب الاكتشاف‘ لشهر مارس.

الطبعة البريطانية

 

 

 

 

انضمت ليسينج إلى الحزب الاشتراكي البريطاني بعيد وصولها إلى إنجلترا لكنها استقالت عام 1956 إبان سحق انتفاضة المجر ولم تعد إليه قط.

1956

 

 

 

 

نشرت مجموعتها القصصية الأولى تحت عنوان كان هذا بلد الزعيم العجوز عام 1951. تدور كل القصص في جنوب أفريقيا. من بين قصص المجموعة "الزعيم العجوز مشلانجا" و"شروق على المرج" و"لا سِحر للبيع" و"الكوخ الثاني" و"الإزعاج" و"تيمبي الصغير" و"منزل العجوز جون" و"’النمر‘ جورج" وشتاء في يوليو."

الطبعة البريطانية

 

 

 

 

 

نشرت رواية مارثا كويست عام 1952، وهي تدور في جنوب أفريقيا. هذا هو الكتاب الأول في سلسلة أطفال العنف.

الطبعة البريطانية

 

 

 

 

 

صدرت روايتها الأولى العشب يغني باللغة الهولندية عام 1953.

العشب يغني بالهولندية

 

 

 

 

نشرت ليسينج مجموعة من الروايات القصيرة تحت عنوان خمس: روايات قصيرة عام 1953. حازت المجموعة على جائزة سامرسيت موم المقدَمة من جمعية الكُتاب عام 1954. تضم المجموعة قصص "بيت لماشية الهضبة" و"المرأة الأخرى" (رواية قصيرة تدور في لندن وظهرت  لأول مرة في مجلة ليليبوت) و"إل دورادو" و"ركام النمل" و"الجوع."

الطبعة البريطانية

 

 

 

 

تكشفت حقيقة الحركة الشيوعية لليسينج خلال سنوات ما بعد الحرب العالمية الثانية فنبذتها تماماً عام 1954.

1954

 

 

 

 

ليسينج حالياً عضوة في جمعية الكُتاب للترخيص والتحصيل. كما أنها عضوة في اللجنة الإدارية لجمعية الكُتاب في لندن، "توقعوا مني الخداع والنفاق المميِز للشيوعيين!"

 

 

 

 

نشرت رواية زواج ملائم عام 1954. هذا هو الكتاب الثاني في سلسلة أطفال العنف.

الطبعة البريطانية

 

 

 

 

نشرت قصة "هجوم معتدل للجراد" لأول مرة في 26 فبراير 1955 بمجلة ذا نيو يوركر.

Cover: Arthur Getz

 

 

 

 

نشرت قصة "عبْر النفق" في 6 أغسطس 1955 بمجلة ذا نيو يوركر.

Cover: Rea Irvin

 

 

 

 

نشرت قصة "أنا كرياضية" لأول مرة في 21 يناير 1956 بمجلة ذا نيو يوركر.

Cover: Edna Eicke

 

 

 

 

ظهرت قصة "عبْر النفق" في 21 إبريل 1956 بمجلة جون بول.

 

 

 

 

Mark Gerson / National Portrait Gallery, London. Photo: Mark Gerson, modern bromide print, April 1956

 

 

 

 

وفي مارس من عام 1956 عادت ليسينج كصحفية إلى روديسيا الجنوبية بعد سبع سنوات من الغياب. كتبت يوميات بدون تواريخ تحكي مجريات سبعة أسابيع قضتها هناك تحت عنوان الذهاب إلى الوطن (1957). وضع رسوم الكتاب بول هوجارث.

الطبعة البريطانية

 

 

 

 

ظهرت قصة "مريم العذراء السوداء" في كتاب المقتطفات القصصية حكايات الشتاء 3 عام 1957. يضم الكتاب قصصاً لكُتاب آخرين.

1956

 

 

 

 

نشرت مقال "صوت ذاتي خافت" في كتاب إعلان عام 1957.

طبعة بريطانية تالية قوية الغلاف

 

 

 

 

نشرت المجموعة القصصية عادة الحب عام 1957. تقع بعض القصص في أفريقيا، من جوهانسبرج إلى المزارع الفسيحة، وبعضها في لندن وباريس وجنوب فرنسا. تضم المجموعة قصص: "عادة الحب" و"الكلمات التي قالها" "المرأة" و"عبْر النفق" "لوسي جرانج" و"متعة" و"هجوم معتدل للجراد" و"الشاهد" و"نكهات المنفى" و"الطريق إلى المدينة الكبيرة" و"يوم وفاة ستالين" و"نباتات وفتيات" و"نبيذ" و"هو" و"عين الله في الفردوس" و"طيران" و"هبوط المرتفَع".

الطبعة البريطانية

 

 

جزء من قصة "نبيذ" في موقع المذياع القومي العام الأمريكي:

http://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=97024299

 

 

 

نشرت رواية مويجة من العاصفة عام 1958. هذا هو الكتاب الثالث في سلسلة أطفال العنف. مويجة من العاصفة أول أعمالها الأدبية عن الشيوعية، وفيه تنخرط مارثا كويست، المطلقة الآن، مع جماعة شيوعية وتتزوج قائدها، لاجئ ألماني.

الطبعة البريطانية

 

 

 

 

تم عرض مسرحيتها حقيقة بيلي نيوتِن على مسرح سولزبيري عام 1958.

Photo: Roger Mayne / National Portrait Gallery, London. bromide print on card mount, 1959

 

 

 

 

نشرت المجموعة الشعرية أربع عشرة قصيدة عام 1959. تضم المجموعة قصائد: "’تحت سماء منخفضة باردة‘" "امرأة أكبر لرجل أصغر (1)" و"امرأة أكبر لرجل أصغر (2)" و"التماس للمرأة الميتة المكروهة" "حانات" و"أغنية الفتاة السمراء" و"رجل جديد" و"كلام الليل" و"أغنية" و"منفي" و"’على شجر الكرز أنت أبيض بياضاً لا يحتمله قلبي‘" و"خرافة" و"في وقت الجفاف" و"غيرة."

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

نشرت ليسينج مسرحية "لكلٍ بريته" في كتاب مؤلفون مسرحيون بريطانيون جدد عام 1959. يحوي الكتاب ثلاث مسرحيات لكُتاب مختلفين. تم عرض المسرحية لأول مرة على مسرح البلاط الملكي بلندن في 23 مارس 1958 من إخراج جون ديكستِر.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

نشرت الكتاب غير القصصي ملاحقة الإنجليز عام 1960.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

ظهر الفصل الأول من كتابها غير القصصي ملاحقة الإنجليز (1960) في كتاب الاغتراب عام 1960. تجيب ليسينج في المقال على السؤال التالي: "ما الذي دفعك إلى ترك بلدك والمجيء إلى انجلترا؟" وعلى نفس هذا السؤال يجيب تسعة كُتاب آخرين.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت روايتها المفكرة الذهبية عام 1962، وقد استوحتها من سيرتها الذاتية. حصلت الرواية على جائزة  Prix Médicis الفرنسية للأدب الأجنبي عام 1976.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

هوجمت ليسينج بأنها "غير أنثوية" في تصوير الغضب والعدوان الأنثوي في رواية المفكرة الذهبية وردت قائلة، "البادي أن ما تفكر فيه العديد من النساء وتشعرن به وتكابدنه بث عظيم الدهشة في نفوس الكثيرين." كما علَّق أحد النقاد منذ فترة مبكرة أن آنا ولف، بطلة الرواية، "تحاول أن تعيش بحرية رجل." نقطة أكدتها ليسينج على ما يبدو حين قالت، "إن تلك المواقف في كتابات الرجل مُسَلم بها، مقبولة كأسس فلسفية سليمة، طبيعية تماماً، وليست بالقطع مواقف كارهة للمرأة أو عدوانية أو عصابية."

Photo: Ida Kar. National Portrait Gallery, London. vintage bromide print, late 1950s

كذلك واجهت ليسينج بعض المشاكل مع الأكاديميين من دعاة المساواة. إذ ارتبطت الرواية بالحركة النسائية إلا أن ليسينج رفضت مبدأ المساواة بين الجنسين مؤكدة أنها ليست من مؤيدي هذه المساواة ولم تكن من مؤيديها في يوم من الأيام. وقد عبَّرت عدة مرات عن عدم قبولها للحركات النسوية، "تلك النساء اللاتي أصبحن مريعات مع رجالهن." وفي مناسبات عدة تحدثت عما يعانيه الرجل في أوروبا من تهميش النساء له.

 

 

 

 

نشرت مسرحية اللعب مع نمر عام 1962. تتألف المسرحية من ثلاثة فصول. تم عرض المسرحية لأول مرة على المسرح الكوميدي في لندن في 22 مارس عام 1962 من إخراج تيد كوتشيف. عدت ليسينج المسرحية وقت عرضها أفضل مسرحياتها.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

ظهرت مجموعتها القصصية رجل وامرأتان عام 1963. تقع أحداث القصص في أفريقيا وانجلترا. تضم المجموعة تسع عشرة قصة: "امرأة على سقف" و"قصة كلبين" و"الشمس بين أقدامهم" و"كيف خسرتُ قلبي في النهاية" و"رجل وامرأتان" و"بعضنا البعض" و"صديقتنا جوديث" و"حجرة" و"إنجلترا ضد انجلترا" و"بين الرجال" و"خطاب من الوطن" و"حوار" و"رجل جديد" و"إلى الحجرة التاسعة عشرة" و"خزافان" و"خارج الوزارة" و"ملحوظات لتاريخ مَرضي" و"واحد خارج قائمة الترشيح" و"إجلالاً لأيزيك باِبل."

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

نشرت قصة "السيدة فورتيسكيو" في كتاب المقتطفات القصصية حكايات الشتاء 9 عام 1963. يضم الكتاب قصصاً لكُتاب آخرين.

 

 

 

 

نشرت المجموعة القصصية قصص أفريقية عام 1964. قصص هذا المجلد عبارة عن تشكيلة من أربع مجموعات جديدة وكل قصص المجموعة القصصية كان هذا بلد الزعيم العجوز بالإضافة إلى أربع روايات قصيرة من مجموعة الروايات القصيرة خمس. يحوي المجلد كل القصص الأفريقية التي كتبتها ليسينج حتى تاريخه، وهي: "مريم العذراء السوداء" و"علبة الحلي" و"الخنزير" و"الخونة" و"الزعيم العجوز مشلانجا" و"شروق على المرج" و"لا سِحر للبيع" و"الكوخ الثاني" و"تيمبي الصغير" و"الإزعاج" و"منزل العجوز جون" و"’النمر‘ جورج" و"شتاء في يوليو" و"جوع" و"إل دورادو" و"ركام النمل" و"بيت لماشية الهضبة."

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

صدرت روايتا مارثا كويست وزواج ملائم في كتاب واحد عام 1964.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

نشرت ليسينج رواية محاط بالأرض عام 1965. تدور الرواية في أفريقيا الجنوبية، وهي الجزء الرابع من سلسلة أطفال العنف.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

نشرت المجموعة القصصية مريم العذراء السوداء عام 1966. ظهرت هذه المجموعة من قبل كجزء من المجموعة القصصية قصص أفريقية عام 1964. تضم المجموعة قصص "مريم العذراء السوداء" و"علبة الحلي" و"الخنزير" و"الخونة" و"الزعيم العجوز مشلانجا" و"شروق على المرج" و"لا سِحر للبيع".

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

نشرت المجموعة القصصية شتاء في يوليو عام 1966. نشرت هذه المجموعة من قبل كجزء من المجموعة القصصية قصص أفريقية عام 1964. تضم المجموعة قصص "الكوخ الثاني" والإزعاج" و"تيمبي الصغير" و"منزل العجوز جون" و"’النمر‘ جورج" و"شتاء في يوليو."

طبعة بريطانية تالية ورقية الغلاف

 

 

 

 

صدرت مسرحية  اللعب مع نمر (1962) في كتاب المقتطفات المسرحية مسرحيات من الستينيات: المجلد الأول عام 1966. يضم الكتاب مسرحيات لكُتاب آخرين.

طبعة بريطانية أصلية ورقية الغلاف

 

 

 

 

نشرت كتاب يضم مجموعة من القصص والمقالات تحت عنوان القطط بالأخص عام 1967. القطط حب ليسينج منذ الطفولة، ويدور الكتاب حول قطط عرفتها ليسينج أو عاشت معها. وتتكلم بالأخص عن اثنتين، قطة رمادية وأخرى سوداء.

الطبعة البريطانية الأولى

Photo: Jan Delden. Lessing at her home in London، 1984. AFP/Getty Images

 

 

 

 

نشرت قصة "منافع ثانوية لمهنة مشرفة" في خريف 1968 بمجلة بارتيزِن ريفيو.

 

 

 

 

ظهرت طبعة جديدة من كتاب الذهاب إلى الوطن عام 1968 بعد إضافة خاتمة بقلم ليسينج تحت عنوان "بعد أحد عشر عاماً."

الطبعة البريطانية

 

 

 

 

نشرت رواية مدينة بأربع بوابات عام 1969. هذا هو الكتاب الخامس في سلسلة أطفال العنف. تدور الرواية في بريطانيا بعد الحرب العالمية الثانية.

الطبعة البريطانية الأولى. الكتاب ذو وجهين.

الطبعة البريطانية الأولى. الكتاب ذو وجهين.

 

 

 

 

بدأت ليسينج في العقد الثامن من القرن العشرين والتاسع منه تتأمل الكون ببصيرة شبه صوفية. إذ تعكس روايات الخيال العلمي اجتماع للهبوط إلى الجحيم (1971) ومذكرات ناجية (1974) وسلسلة سهيل في آرجوس: سجلات (1983-1979) اهتمام ليسينج منذ العقد السابع بإدريس شاه الذي تشدد كتاباته في التصوف على تطور الضمير والإيمان بأن التحرر الفردي لن يتحقق إلا بعد أن يفهم الناس العلاقة بين أقدارهم وقدر المجتمع.

Photo: Godfrey Argent, bromide print, 5 December 1969

 

 

 

 

نشرت رواية اجتماع للهبوط إلى الجحيم عام 1971. الرواية فانتازية كونية أطلقت عليها ليسينج "أدب الفضاء الباطني." رشحت الرواية لجائزة بوكر البريطانية عام 1971.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

نشرت قصة "جواسيس عرفتُهم" عام 1971 بمجلة بارتيزِن ريفيو.

 

 

 

 

نشرت المجموعة القصصية قصة رجل لا يتزوج عام 1972. تضم المجموعة قصص "خطاب غرامي لم يُرسَل" و"عام في ريجينتس بارك" و"السيدة فورتيسكيو" و"عجوز وقطها" و"أُسود، أوراق، ورود..." و"جواسيس عرفتُهم" و"تقرير حول المدينة المهدَدة" و"قصة ليست لطيفة على الإطلاق" و"الحديقة الأخرى" و"إغراء جاك أوركني" و"قصة رجل لا يتزوج" و"المنافع الثانوية لمهنة مشرفة."

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

لم تنحصر كل كتابات دوريس ليسينج في الصراع بين الرجل والمرأة، فأجمل ما خطَّته يبتعد عن هذا النزاع النسوي، ومن بين أكثر قصصها حرفيةً قصة "عجوز وقطها" التي نشرتها في مجموعتها القصصية إغراء جاك أوركني: القصص الكاملة (1978).

قصة "عجوز وقطها"

 تُوجه القصة سهام النقد إلى السلطة في تعاملها مع متشردي لندن ومعدميها, مصوِّرة الانحدار التدريجي لسيدة ذات أصول غجرية تنجرف خارج حدود الحياة بعد أن وجدت عادات المجتمع خانقة لحريتها. تعتنق وجوداً هامشياً غير معتاد، يصحبها فيه قطها المخْلص. وهكذا تصوب القصة عيناً قاسية إلى المجتمع المدني بكل ما يدعيه زيفاً من رعاية للفقراء والعجائز وعيناً أخرى متعاطفة مع مَن يشق عليهم التكيف مع العالم المحيط.

 

 

 

 

ظهرت النسخة الكاملة لقصص ليسينج الأفريقية عام 1973 في مجلدين: يحمل الأول عنوان كان هذا بلد الزعيم العجوز: المجلد الأول من المجموعة الكاملة لقصص دوريس ليسينج الأفريقية. تحوي المجموعة كل قصص المجموعة القصصية كان هذا بلد الزعيم العجوز وثلاث روايات قصيرة من مجموعة الروايات القصيرة خمس. يضم المجلد قصص "الزعيم العجوز مشلانجا" و"شروق على المرج" و"لا سِحر للبيع" و"الكوخ الثاني" و"الإزعاج" و"تيمبي الصغير" و"منزل العجوز جون" و"’النمر‘ جورج" و"شتاء في يوليو" و"بيت لماشية الهضبة" و"إل دورادو" و"ركام النمل." تحوي المجموعة مقدمة جديدة بقلم ليسينج.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

نشر المجلد الثاني لقصصها الأفريقية الشمس بين أقدامهم: المجلد الثاني من المجموعة الكاملة لقصص دوريس ليسينج الأفريقية عام 1973. يحوي المجلد مقدمة جديدة بقلم ليسينج وأربع قصص من المجموعة القصصية رجل وامرأتان وثماني قصص من المجموعة القصصية عادة الحب وخمس قصص من المجموعة القصصية قصص أفريقية واثنتين من المجموعة القصصية قصة رجل لا يتزوج. تتضمن المجموعة قصص "جواسيس عرفتُهم" و"قصة رجل لا يتزوج" و"مريم العذراء السوداء" و"علبة الحلي" و"الخنزير" و"خونة" و"كلمات قالها" و"لوسي جرانج" و"هجوم معتدل للجراد" و"الطريق إلى المدينة الكبيرة" و"نباتات وفتيات" و"رحلة" و"الشمس بين أقدامهم" و"قصة كلبين" و"خطاب من الوطن" و"جوع" و"الرجل الجديد" و"هبوط المرتفَع" و"نكهات المنفى."

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت رواية الصيف الذي سبق الظلام عام 1973.

Photo: Peter Lessing، 1975

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت رواية مذكرات ناجية من الموت عام 1974. وصفتها الكاتبة بأنها "محاولة لكتابة سيرة ذاتية." تم عرض مسرحية مستوحاة من هذه الرواية على مسرح الاحتفالات البريطاني عام 1993.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

صدر كتاب صوت ذاتي خافت عام 1974. يضم مجموعة من مقالات ليسينج وذكرياتها وحواراتها ومراجعات نقدية لأعمالها خلال سبعة عشر عاماً من عام 1956 إلى 1973. الكتاب تحرير بول شلوتِر، ويشتمل على ثلاثة أجزاء: يدور الجزء الأول حول حياتها وكتاباتها: "صوت ذاتي خافت" و"مقدمة المفكرة الذهبية" وحوار لدوريس ليسينج بقلم روي نيوكويست ودوريس ليسينج في ستوني بروك: حوار بقلم جونا راسكين وحديث مع دوريس ليسينج بقلم فلورنس هاو ومقالة "أبي."

الطبعة الأمريكية الأولى

يدور الجزء الثاني حول كُتاب آخرين: "خاتمة لرواية قصة مزرعة أفريقية بقلم أوليف شراينِر" و"الحمد لله" و"في العالم وليس عنه" و"مسؤولية فونيجِت" و"رؤية نملة: نقد لكِتاب روح النملة البيضاء بقلم يوجين ماريه" و"ظلمة عميقة: نقد لكِتاب الخروج من أفريقيا بقلم كارين بليكسِن." يتمحور الجزء الثالث حول أفريقيا ويضم: "الحظر" و"ثمار الخديعة". تُعلق ليسينج على هذه المجموعة بعد سنوات: "غيرتُ آرائي السياسية منذ كتبتُ هذه المقالات. ثمة مقالات أحدث متاحة في مجموعة حوارات جديدة تحمل عنوان دوريس ليسينج: حوارات (1994)."

 

 

 

 

 

نشرت المجموعة القصصية قصص عام 1978. تحوي المجموعة كل قصص ليسينج حتى عام 1978 عدا القصص الدائرة في أفريقيا. تقع أحداث القصص في لندن وباريس وجنوب فرنسا والريف الإنجليزي. تشتمل المجموعة على قصص ضمتها المجموعات القصصية التالية: رجل وامرأتان وعادة الحب و إغراء جاك أوركني وخمس. تضم المجوعة خمس وثلاثين قصة، وهي "عادة الحب" والمرأة" و"عبْر النفق" و"متعة" و"الشاهد" و"يوم وفاة ستالين" و"نبيذ" و"هو"

الطبعة الأمريكية الأولى

و"عين الله في الفردوس" و"المرأة الأخرى" (رواية قصيرة) و"إغراء جاك أوركني" (رواية قصيرة) و"امرأة على سقف" و"كيف خسرتُ قلبي في النهاية" و"رجل وامرأتان" و"امرأة" و"انجلترا ضد انجلترا" و"خزافان" و"بين الرجال" و"صديقنا جوديث" و"بعضنا البعض" و"حوار" و"إلى الحجرة التاسعة عشرة" و"عجوز وقطها" و"عام في ريجينتس بارك" و"تقرير حول المدينة المهدَدة" و"السيدة فورتيسكيو" و"خطاب غرامي لم يُرسَل" و"أُسود، أوراق، ورود..." و"قصة ليست لطيفة على الإطلاق" و"الحديقة الأخرى" و"خارج الوزارة" و"ملحوظات لتاريخ مَرضي" و"واحد خارج قائمة الترشيح" و"إجلالاً لأيزيك باِبل" و"المنافع الثانوية لمهنة مشرفة."

 

 

 

 

 

أصدرت قصصها كاملة في مجلدين عام 1978. يحمل المجلد الأول عنوان إلى الحجرة التاسعة عشرة: القصص الكاملة: المجلد الأول، ويضم قصص "عادة الحب" و"المرأة" و"عبْر النفق" و"متعة" و"يوم وفاة ستالين" و"نبيذ" و"هو" و"المرأة الأخرى" (رواية قصيرة) و"عين الله في الفردوس" و"امرأة على سقف" و"كيف خسرتُ قلبي في النهاية" و"رجل وامرأتان" و"خزافان" و"بين الرجال" و"إلى الحجرة التاسعة عشرة" "وانجلترا ضد انجلترا" و"حجرة" و"واحد خارج قائمة الترشيح."

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

يحمل المجلد الثاني (1978) عنوان إغراء جاك أوركني: القصص الكاملة: المجلد الثاني. تضم المجموعة قصص "صديقتنا جوديث" و"بعضنا البعض" و"حوار" و"خطاب غرامي لم يُرسَل" و"عام في ريجينتس بارك" و"السيدة فورتيسكيو" و"الحديقة الأخرى" و"إغراء جاك أوركني" (رواية قصيرة) "قصة ليست لطيفة على الإطلاق" و"أُسود، أوراق، ورود..." و"تقرير حول المدينة المهدَدة" و"عجوز وقطها" و"خارج الوزارة" و"ملحوظات لتاريخ مَرضي" و"إجلالاً لأيزيك باِبل" و"منافع ثانوية لمهنة مشرفة."

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

ظهرت قصة "قصة ليست لطيفة على الإطلاق" في مجلة ميز. عادت إلى الظهور في كتاب المقتطفات القصصية خطوط دقيقة: أفضل ما في ميز من أدب عام 1982.

 

 

 

 

 

نشرت رواية رد: كوكب مستعمَر 5، شيكاستا عام 1979. تنتمي الرواية إلى روايات الخيال العلمي، وهي أول رواية في سلسلة سهيل في آرجوس: سجلات. سهيل في آرجوس: سجلات سلسلة من خمس روايات من نوعية الخيال العلمي.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت رواية زواج المناطق ثلاثة وأربعة وخمسة عام 1980. تنتمي الرواية إلى روايات الخيال العلمي، وهي ثاني رواية في سلسلة سهيل في آرجوس: سجلات. سهيل في آرجوس: سجلات سلسلة من خمس روايات من نوعية الخيال العلمي.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت رواية التجارب السيريانية عام 1980. تنتمي الرواية إلى روايات الخيال العلمي، وهي ثالث رواية في سلسلة سهيل في آرجوس: سجلات. سهيل في آرجوس: سجلات سلسلة من خمس روايات من نوعية الخيال العلمي. رشحت الرواية لجائزة بوكر البريطانية عام 1981 وجائزة الإنجاز الأسترالية للخيال العلمي عام 1982.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

تحولت رواية مذكرات ناجية من الموت إلى فلم عام 1981 من إخراج ديفيد جلادويل.

 

 

 

 

 

أصدرت ليسينج رواية تعيين ممثل للكوكب 8 عام 1982. تنتمي الرواية إلى روايات الخيال العلمي، وهي رابع رواية في سلسلة سهيل في آرجوس: سجلات. سهيل في آرجوس: سجلات سلسلة من خمس روايات من نوعية الخيال العلمي.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

فازت ليسينج عام 1982 بجائزة الدولة النمساوية للأدب الأوروبي وجائزة شكسبير من جمهورية ألمانيا الفيدرالية.

 

 

 

 

 

حولت شركة إمبالا للإنتاج رواية العشب يغني (1950) إلى فلم يحمل عنوان حرارة قاتلة عام 1982. كتب مايكل رابيرن سيناريو الفلم وأخرجه.

 

 

 

 

 

نشرت ليسينج رواية العملاء العاطفيون في إمبراطورية فوليان عام 1983. تنتمي الرواية إلى روايات الخيال العلمي، وهي خامس رواية في سلسلة سهيل في آرجوس: سجلات. سهيل في آرجوس: سجلات سلسلة من خمس روايات من نوعية الخيال العلمي.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت ليسينج رواية مذكرات جارة طيبة عام 1983 تحت اسم مستعار هو جين سامرز. تدور الرواية في لندن خلال العصر الحديث. للرواية جزء ثان يحمل عنوان إن استطاع الكبار (1984).

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

أصدرت ليسينج رواية إن استطاع الكبار عام 1984 تحت اسم مستعار هو جين سامرز. الرواية جزء ثان لرواية مذكرات جارة طيبة (1983).

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

صدرت روايتا مذكرات جارة طيبة وإن استطاع الكبار معاً تحت عنوان مذكرات جين سامرز عام 1984. تضمن الكتاب مقدمة جديدة بقلم ليسينج وحمل اسمها.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت مقال "الكتابة تحت اسم مستعار" في خريف 1984 بمجلة جرانتا. ظهرت المقالة بعد تعديل بسيط كمقدمة لرواية مذكرات جين سامرز عام 1984.

 

 

 

 

 

 

نشرت مقال "بنات وقحات" في شتاء 1984 بمجلة جرانتا. ضمت ليسينج هذا المقال مع مقال "حياة أمي" ليظهر الاثنان تحت عنوان "بنات وقحات" في كتاب صوت ذاتي خافت (1974).

 

 

 

 

 

 

كتبت رواية الإرهابي الطيب عام 1985. رشحت الرواية لجائزة بوكر البريطانية وحصلت على جائزة دابليو. إتش. سميث الأدبية البريطانية وجائزة مونديلو الإيطالية عام 1985.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

سجون اخترنا العيش داخلها عنوان كتاب يضم سلسلة من خمس محاضرات ألقتها ليسينج تحت رعاية هيئة الإذاعة الكندية عام 1985، وهي "حين يتطلعون إلينا في المستقبل" و"أنت ملعون، نحن مخَلَّصون" و"الإغلاق لرؤية "دالاس" ومختبرات التغيير الاجتماعي" و"العقول الجماعية." سجلت ليسينج هذه المحاضرات على خمسة شرائط كاسيت عام 1986.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

سجلت ليسينج محاضرات سجون اخترنا العيش داخلها على خمسة شرائط كاسيت عام 1986.  سجون اخترنا العيش داخلها عنوان سلسلة من خمس محاضرات ألقتها ليسينج تحت رعاية هيئة الإذاعة الكندية عام 1985، وهي "حين يتطلعون إلينا في المستقبل" و"أنت ملعون، نحن مخَلَّصون" و"الإغلاق لرؤية "دالاس"" ومختبرات التغيير الاجتماعي" و"العقول الجماعية."

 

 

 

 

 

 

نشرت ليسينج مقالة "حياة أمي" في خريف 1985 بمجلة جرانتا. ضمت ليسينج هذا المقال مع مقال "بنات وقحات" ليظهر الاثنان تحت عنوان "بنات وقحات" في كتاب صوت ذاتي خافت (1974).

 

 

 

 

 

سجلت ليسينج قصتيّ "لا سِحر للبيع" و"رجل جديد" بصوتها على شريط كاسيت عام 1986.

 

 

 

 

 

سجلت ليسينج قصة "الزعيم العجوز مشلانجا" بصوتها على شريط كاسيت عام 1986.

 

 

 

 

 

سجلت ليسينج رواية المفكرة الذهبية بصوتها على شريط كاسيت عام 1986.

 

 

 

 

 

نشرت مقالة "أحداث في السماء" في خريف عام 1987 بمجلة جرانتا.

 

 

 

 

 

أصدرت ليسينج كتاب عصفت الرياح بكلماتنا عام 1987. الكتاب سرد لمسيرة المقاومة الأفغانية إبان الاحتلال السوفيتي. "في مواجهة أسلحة دمار متطورة وما يزيد على 100000 جندي روسي، واصل مقاتلو المقاومة الأفغانية – المجاهدون – كفاحهم في سبيل الحرية." انخرطت ليسينج عبر السنوات مع المقاومة الأفغانية من خلال منظمة الإغاثة الأفغانية.

الطبعة البريطانية الأولى

وفي سبتمبر من عام 1986 طارت إلى مدينة بيشاور في باكستان، وهناك رأت بعينيها الأحوال المأساوية للاجئين الأفغان وتحدثت مع زعماء المجاهدين وقادة الأحزاب، كما تحدثت مع نساء أفغانيات عاديات حول معاناتهن القائمة.

 

 

 

 

 

حصلت ليسينج على جائزة بالميرو وجائزة مونديلو العالمية الإيطالية عام 1987.

Photo: Granville Davies / National Portrait Gallery, London, bromide fibre print, May 1988

 

 

 

 

 

نشرت قصة " جناح الرحم" لأول مرة في 7 ديسمبر 1987 بمجلة ذا نيو يوركر.

Cover: Iris Van Rynbach

 

 

 

 

 

ظهرت رواية الطفل الخامس عام 1988. رشحت لجائزة لوس أنجلوس تايمز لأفضل كتاب عام 1988 وحصلت على جائزة جرينزانا كافور الإيطالية. للرواية جزء ثان يحمل عنوان بن، في العالم (2000).

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

سجلت سوزان فليتوود رواية الطفل الخامس بصوتها على أربعة شرائط كاسيت عام 1988.

 

 

 

 

 

وضعت ليسينج نص أوبرا من ثلاثة فصول مستوحاة من رواية تعيين ممثل للكوكب 8  (1982). وضع موسيقى الأوبرا فيليب جلاس. ظهر العرض الأول على مسرح كالِن بمدينة هيوستِن بولاية تكساس الأمريكية في 8 يوليو 1988.

 

للاستماع إلى حوار ليسينج مع دون سويم في 1 يونيه 1988 حول هذه الأوبرا وغيرها من المواضيع في برنامج منفعل بالكتب (حوالي 35 دقيقة).

 

 

الطبعة الأمريكية الأولى (1988) للنص الأوبرالي تعيين ممثل للكوكب 8

Photo: Jim Caldwell, 1988, فيليب جلاس ودوريس ليسينج

 

 

 

 

 

صدر كتاب قارئ دوريس ليسينج عام 1989. يحوي مقدمة بقلم ليسينج ومقتطفات من روايات العشب يغني ومارثا كويست وزواج ملائم وشيكاستا وزواج المناطق ثلاثة وأربعة وخمسة والمفكرة الذهبية واجتماع للهبوط إلى الجحيم والصيف الذي سبق الظلام والإرهابي الطيب. يضم الكتاب ست قصص قصيرة: "عادة الحب" و"إلى الحجرة التاسعة عشرة" و"جواسيس عرفتُهم" و"امرأة على سقف" و"إجلالاً لأيزيك باِبل" و"خارج الوزارة." كما يتضمن مختارات من كتب الذهاب إلى الوطن وملاحقة الإنجليز ومن آسيا ومقال "أبي" من كتاب صوت ذاتي خافت ومقدمة المفكرة الذهبية وخاتمة كتاب قصة مزرعة أفريقية ومقال "الحمد لله" الذي تَعرض فيه اهتمامها بالصوفية.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

صدر كتاب القطط بالأخص والمزيد من القصص عام 1989. يضم الكتاب مجموعة من القصص والمقالات حول القطط ورسومات بريشة الفنانة آن روبنسِن.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

ظهرت قصة "عبْر النفق" ككتاب يحمل عنوان عبْر النفق عام 1990.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت قصة "ما ثمن الحقيقة؟" لأول مرة في 25 مارس 1991 بمجلة ذا نيو يوركر.

Photo: Lord Snowdon / Camera Press.

vintage bromide print, 25 February 1992

 

 

 

 

 

نشرت كتاب القطط بالأخص... وروفِس عام 1991. يضم الكتاب قصص قصيرة ومقالات عن القطط بقلم ليسينج ورسومات توضيحية لجيمز ماكمولان.

الطبعة الأمريكية المنقحة الأولى

 

 

 

 

 

تحولت ثلاث قصص من المجموعة القصصية رجل وامرأتان إلى فلم باللغة الفرنسية تحت عنوان رجل وامرأتان عام 1991. القصص هي "رجل وامرأتان" و"بعضنا البعض" و"صديقتنا جوديث." كتب رينيه فيريه وفاليري سترو حوارات ومشاهد لتربط بين القصص على غرار موضوع رواية المفكرة الذهبية. الفلم من إخراج فاليري سترو.

 

 

 

 

 

نشرت المجموعة القصصية لندن تحت الملاحظة عام 1992. يضم الكتاب اسكتشات وقصص "ديبي وجولي" و"عصافير" و"أم الطفل المعني" و"متعة المتنزه" و"مبادئ" و"دي. إتش. إس. إس." و"إصابات" و"المقهى الجديد" و"ما ثمن الحقيقة؟" و"بين الورود" و"عواصف" و"هي" و"امرأتان عجوزان وأخرى شابة" و"الشيء الحقيقي" "جناح الرحم" و"قصة رومانسية 1988" و"دفاعاً عن المترو". تدور معظم القصص في لندن خلال العصر الحديث. صدرت النسخة الأمريكية من هذا الكتاب تحت عنوان الشيء الحقيقي عام 1992.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت كتاب ضحك أفريقي: أربع زيارات إلى زيمبابوي عام 1992. تصف ليسينج في هذا الكتاب زيارات قامت بها إلى موطنها في أعوام 1982 و1988 و1989 و1992. كانت ليسينج قد مُنعت في عام 1956 من دخول روديسيا الجنوبية وجنوب أفريقيا لمدة خمسة وعشرين عاماً بسبب موقفها الرافض للسياسات العنصرية ومعارضتها لحكومة أقلية بيضاء.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

ظهر كتاب الذهاب إلى الوطن مجدداً عام 1992. ذُيل الكتاب بالخاتمتين "بعد أحد عشر عاماً" و"بعد ستة وعشرين عاماً" وخاتمة جديدة.

طبعة بريطانية تالية طرية الغلاف

 

 

 

 

 

ألقت ليسينج خطبة "مواقف فكرية غير مدروسة خلَّفتها الشيوعية" في إبريل 1992 في مؤتمر جامعة راتجرز في مدينة نيوارك الأمريكية حول المفكرين والتغيير الاجتماعي في أوروبا الشرقية. ظهرت نسخة مختصرة منها في 26 يونيه 1992 بمجلة ذا نيو يورك تايمز. صدرت الخطبة مرة أخرى في كتاب بلادنا، ثقافتنا: سياسات التصحيح السياسي عام 1994. يضم الكتاب مقالات لكُتاب آخرين.

 

 

 

 

 

نشرت كتيب ظلال على حائط الكهف عام 1994. الكتيب عبارة عن خطبة ألقتها ليسينج في 19 يناير 1994.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

صدر كتاب دوريس ليسينج: حوارات عام 1994. الكتاب تحرير إيرل جي. إنجِرسول، ويضم أربعة وعشرين حواراً أجرته ليسينج على امتداد عدة عقود.

الطبعة الأمريكية الأولى

 

 

 

 

 

تتحدث ليسينج بصراحة مطلقة عن حياتها الشخصية والمهنية في سيرتها الذاتية الصادرة في جزأين يصل عدد صفحاتهما إلى 800 صفحة. اعتمدت ليسينج في الكثير من كتاباتها على عناصر من حياتها. نشرت الجزء الأول تحت جلدي: المجلد الأول من سيرتي الذاتية حتى 1949 عام 1994. وتستهله بسيرة عائلتها منذ عام 1827 ثم طفولتها في براري روديسيا الجنوبية وعلاقتها المضطربة بوالديها وحياتها الزوجية في سولزبيري وصولاً إلى سنوات آمنت فيها بالشيوعية خلال الحرب العالمية الثانية. ختمت ليسينج الكتاب ببلوغها لندن عام 1949 وبحوزتها مخطوطة روايتها الأولى العشب يغني. فاز الكتاب بجائزة جيمز تيت بلاك البريطانية لأفضل سيرة وجائزة لوس أنجلوس تايمز لأفضل كتاب عام 1995.

الطبعة البريطانية الأولى

The 1995 James Tait Black Prize
Winning authors Alan Hollinghurst (fiction) and Doris Lessing (biography).

 

 

 

للاستماع إلى ليسينج وهي تقرأ من كتاب تحت جلدي في 24 أكتوبر 1994 بالمركز الثقافي ناينتي ساكند ستريت واي في مدينة نيويورك:

ليسينج تحكي قصة اجتياز أسرتها لروسيا بالقطار خلال الثورة البلشفية متجهة إلى بريطانيا عام 1924.

وصفها لحياة والديها البريطانيين البرجوازيين في مزرعة بروديسيا الجنوبية تحت ظروف صعبة كل الصعوبة.

وصفها للحياة الأفريقية وطبيعة قارة أفريقيا وتأثيرهما عليها.

تألمها من عذابات القيلولة الأفريقية!

ليسينج تتكلم عن كتابة السِير الذاتية. (تتمتع ليسينج بخفة دم طبيعية!)

ليسينج تجيب على أسئلة الجمهور.

 

 

 

 

نشرت المجموعة القصصية جواسيس عرفتُهم عام 1995. تضم المجموعة قصص "عبْر النفق" و"متعة" و"رحلة" و"انجلترا ضد انجلترا" و"إلى الحجرة التاسعة عشرة" و"كيف خسرتُ قلبي في النهاية" و"عجوز وقطها" و"جواسيس عرفتُهم" و"قصة رجل لا يتزوج" و"ملحوظات لتاريخ مَرضي."

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نالت ليسينج شهادة فخرية من جامعة هارفارد في يونيه من عام 1995.

Photo: Ingrid van Kruse

 

 

 

 

 

سافرت إلى جنوب أفريقيا عام 1995 لترى ابنتها وأحفادها وتروج أحد كتبها. كانت زيارتها الأولى إلى جنوب أفريقيا بعد أن منعتها السلطات من دخول البلاد بسبب مواقفها الرافضة للسياسات العنصرية. المفارقة أن السلطة في جنوب أفريقيا رحبت بها وقتذاك باعتبارها كاتبة تناصر قضايا نبذتها بسببها منذ أربعين عاماً.

 

 

 

 

 

ظهرت روايتها لعب اللعبة عام 1995. تضم الرواية رسوماً توضيحية لتشارلي أدلارد.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت رواية الحب، مرة أخرى عام 1996.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

صارت ليسينج على قائمة المرشحين لجائزة نوبل في الأدب وجائزة نقابة الكُتاب البريطانية في الأدب عام 1996.

Photo: U. Montan 

Photo: U. Montan

 

 

 

 

 

أصدرت كتاب اللعب مع نمر عام 1996. يضم الكتاب مسرحيات "لكلٍ بريته" و"اللعب مع نمر" و"الباب المغرد."

طبعة بريطانية تالية طرية الغلاف

 

 

 

 

 

صدر كتاب طرح الأسئلة بصورة مختلفة: حوارات مع دوريس ليسينج 1964-1994 عام 1996. الكتاب تحرير إيرل جي. إنجِرسول. ويضم أربعة وعشرين حواراً لليسينج.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

سجلت إليانور برون رواية ليسينج  الحب، مرة أخرى بصوتها على عشرة شرائط كاسيت عام 1996.

 

 

 

 

 

توفي المفكر الصوفي الأفغاني الأصل إدريس شاه في 23 نوفمبر 1996. نعته ليسينج في جريدة ذا ديلي تيلجراف: "قابلتُ إدريس شاه بسبب كتاب الصوفيين، كتاب بدا لي أكثر الكتب التي قرأتُها في حياتي إدهاشاً، وكأنني كنت في انتظار قراءة ذلك الكتاب طيلة حياتي. من المبتذل أن أقول إن كتاباً غيَّر حياة فرد غير أن ذلك الكتاب غيَّر حياتي. حدث ذلك عام 1964. إنه كتاب يمنح القارئ المزيد والمزيد كلما قرأه، وهو ما يصح بالنسبة لكتبه الأخرى التي تشكل مجتمعة ظاهرة لا تعادلها أخرى في عصرنا، خريطة تصف الحياة والتعليم والتفكير الصوفي." "لقد كان صديقاً مقرباً لي، ومعلمي. ولا يسهل عليّ تلخيص 30 عاماً من التعلم تحت إشراف معلم صوفي لأنها كانت رحلة حافلة بالمفاجآت طيلة الطريق، عملية للتخلص من الأوهام والأفكار المسبقة." "كان [شاه] جسراً بين الثقافات... نشأ كمسلم سني. ومن بين إسهاماته المتعددة في ثقافتنا إسماعنا في عصر التطرف الإسلامي الهمجي صوت الإسلام المعتدل الليبرالي."

لقراءة إحدى مقالات ليسينج عن الصوفية وإدريس شاه:

http://www.sufis.org/lessing_commandingself.html

 

 

 

 

 

نشرت ليسينج مقال "الطرق المؤدية إلى لندن" في صيف 1997 بمجلة جرانتا. ظهر المقال مرة أخرى في كتاب المشي في الظلال (1997).

 

 

 

 

 

أصدرت الجزء الثاني من سيرتها الذاتية المشي في الظلال: المجلد الثاني من سيرتي الذاتية من 1949 إلى 1962 في أكتوبر من عام 1997، وتستهله بوصولها إلى لندن عام 1949 – أم عزباء في الثلاثين قادمة من روديسيا الجنوبية – ولندن ما بعد الحرب العالمية الثانية وانهماكها في الحركة الشيوعية والمعارك الشخصية والسياسية في العقد السادس من القرن العشرين ثم نبذها للأفكار الشيوعية لتنهي الكتاب في شتاء عام 1962 عند نشر روايتها المفكرة الذهبية. يصف الكتاب كيف سيطرت الشيوعية على الحياة الفكرية في العقد السادس من القرن العشرين. رشح عام 1998 لجائزة حلقة النقاد لأفضل كتاب على المستوى القومي لعام 1997 في فئة السيرة/السيرة الذاتية (جائزة أمريكية.) ذلك هو الكتاب الأخير في سيرة ليسينج الذاتية؛ لن تكتب كتاباً آخر بعده.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

فيديو لليسينج وهي تقرأ من سيرتها الذاتية تحت جلدي والمشي في الظلال في 7 أكتوبر 1997 بإحدى مكتبات بارنز آند نوبل في مدينة نيويورك:

 

http://www.c-spanarchives.org/library/index.php?main_page=product_video_info&products_id=92589-1

Photo: Steve Pyke, London, 1998

 

 

 

 

 

وضعت ليسينج نص أوبرا من فصلين مستوحاة من رواية زواج المناطق ثلاثة وأربعة وخمسة (1980). تُرجم النص إلى اللغة الألمانية ووضع موسيقى الأوبرا فيليب جلاس. ظهر العرض الأول بمدينة هايدلبيرج الألمانية في 10 مايو 1997.

مشهد من أوبرا زواج المناطق ثلاثة وأربعة وخمسة

 

 

 

 

 

ظهرت قصة "التحديق" لأول مرة في 7 يوليو 1997 بمجلة ذا نيو يوركر.

Cover: R. Sikoryak

 

 

 

 

سجلت ناديه ماي رواية ليسينج الإرهابي الطيب بصوتها عام 1998.

 

 

 

 

ظهرت رواية مارا ودان: مغامرة في يناير من عام 1999. تدور الرواية في المستقبل بعد آلاف السنوات. أعلنت ليسينج في خلال حوار مع جريدة لندن ديلي تيلجراف أنها "تعشق كتابتها. سوف يتملكني كل الحزن حين تنتهي. لقد حررتْ عقلي." رشحت الرواية لجائزةآي إم بي إيه سي/دبلن العالمية‘ للأدب عام 2000. للرواية جزء ثان يحمل عنوان قصة الجنرال دان وابنة مارا، جيريو وكلب الثلج (2005).

الطبعة الأمريكية الأولى

 

 

 

أجرت ليسينج أول حواراتها على شبكة الإنترنت مع مكتبة بارنز آند نوبل في 20 يناير 1999 حول رواية مارا ودان: مغامرة. لقراءة نص الحوار:    http://lessing.redmood.com/chat-mara.html

 

 

 

 

 

حازت ليسينج جائزة كاتالونيا العالمية السنوية XI في مايو من عام 1999. الجائزة مقدَمة من حكومة كاتالونيا.

 

 

 

 

نشرت مقالة "منظر في لندن" في ربيع 1999 بمجلة جرانتا.

 

 

 

 

نشرت كتاب مشكلات وأساطير وقصص عام 1999. الكتاب عبارة عن دراسة مستقاة من بحث ألقته ليسينج في منتدى الحلول البشرية: حل المشاكل والمجتمع، وهو منتدى نظمه معهد الدراسات الثقافية بلندن في يناير 1998.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

قلدتها الملكة إليزابيث الثانية ملكة إنجلترا وسام مرافق الشرف في 31 ديسمبر من عام 1999. مرافق الشرف وسام حصري لمن يُقَدمون إلى المجتمع "خدمة قومية جلية." جاهرت ليسينج بأنها رفضت عرض بريطانيا منحها لقب سيدة الإمبراطورية البريطانية لأن "الإمبراطورية لم تعد موجودة." أمَّا مرافق الشرف فيعني "أنكَ لا تُسمى بأي شيء – وهو ما لا يتطلب الكثير. يروقني ذلك."

 

 

 

 

 

كشف معرض البورتريهات القومي في لندن عن لوحة ليونارد ويليام ماكومب لليسينج في يناير من عام 2000.

Portrait: Leonard William McComb / National Portrait Gallery، London. Pencil, 1999

Portrait: Leonard William McComb / National Portrait Gallery, London. Oil on canvas, 1999

 

 

 

 

 

نشرت ليسينج رواية بن، في العالم عام 2000. الرواية هي الجزء الثاني من رواية الطفل الخامس (1988).

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

سجل مارتِن رييد رواية بن، في العالم بصوته على ستة شرائط كاسيت عام 2000.

 

 

 

 

 

سجلت جيلي بوند رواية مارا ودان بصوتها على أربعة عشر شرائط كاسيت عام 2000.

 

 

 

 

نشرت ليسينج كتاب العهد الغابر لإل ماجنيفيكو: حكاية قطة عام 2000. يضم الكتاب مجموعة من القصص والمقالات حول القطط.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

تحولت رواية ليسينج مذكرات جارة طيبة إلى فلم فرنسي عام 2001. كتب سيناريو الفلم  رينيه فيريه وأخرجه.

 

 

 

 

 

وفي عام 2001 حصلت على جائزة أسبانيا المرموقة أمير أستورياس للأدب‘ من مؤسسة أمير أستورياس لأعمالها الأدبية المدافعة عن الحرية وقضايا العالم الثالث كما نالت جائزة ديفيد كووِن البريطانية للأدب وتقلدت وسام مرافق الشرف من الجمعية الملكية للأدب.

 

 

 

 

 

نشرت ليسينج رواية أحلى حلم عام 2001.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

سجلت كارول بويد رواية أحلى حلم بصوتها على أربعة عشر شرائط كاسيت عام 2002.

 

 

 

 

 

اشتركت ليسينج عام 2002 بمجموعة من القصائد في كتاب المقتطفات الشعرية مقتطفات إنبوبا 2002. تحمل قصائدها عنوان شعب الذئب، وتشمل: "في الظلام الطويل" و"غير المتوافقين" و"وكأنهم عرفوا على الدوام" و"ذئاب الكهف" و"شيء يتكلم" و"نيران السماء" و"جاء الجليد." يضم الكِتاب قصائد لشاعرين آخرين.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

 

حصلت ليسينج على جائزة القلم الذهبي- سان دوبونت عام 2002. الجائزة مقدمَة من منظمة بِن الإنجليزية.

 

 

 

 

 

نشرت مقالة "رأْينا في أمريكا" في ربيع 2002 بمجلة جرانتا.

 

 

 

 

صدر كتابها العهد الغابر لإل ماجنيفيكو باللغة الصينية عام 2002.

The Old Age of El Magnifico in Chinese

 

 

 

 

 

صدرت المجموعة القصصية الجدتان عام 2003. يضم الكتاب قصص "الجدتان" و"فيكتوريا وآل ستافيني" و"السبب" و"طفل الحب."

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت كتاب الزمن الغادر عام 2004. يحوي الكتاب مقالات أدبية ونقدية .

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

نشرت رواية قصة الجنرال دان وابنة مارا، جيريو وكلب الثلج عام 2005. الرواية جزء ثان لرواية مارا ودان: مغامرة (1999).

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

رشحت ليسينج لأول جائزة من جوائز مان بوكر العالمية عام 2005.

 

 

 

 

 

نشرت ليسينج رواية الشق عام 2007.

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

 

 

 

حازت ليسينج جائزة نوبل للأدب في أكتوبر من عام 2007 عن مجمل أعمالها الأدبية على مدار 57 عاماً من الإبداع، وتعتبر أكبر الفائزين عمراً في هذه الفئة، إذ كانت في الثامنة والثمانين. الجائزة عبارة عن عشرة ملايين كرون سويدي وميدالية ذهبية. لم تتمكن ليسينج من السفر إلى ستوكهولم لتلقي الجائزة بسبب متاعب في الظهر فتم تسجيل محاضرتها – تقليد بين الفائزين – وعرضها بمدينة ستوكهولم في 10 ديسمبر عام 2007 بينما تسلمت الجائزة في احتفال أقيم في صالة العرض الرئيسية لمتحف واليس كوليكشِن في لندن بانجلترا في 30 يناير 2008.

وصفت لجنة التحكيم السويدية ليسينج بأنها "كاتبة ملاحم تُعبر عن التجربة الأنثوية، كاتبة أخضعت بشكوكها وحسها المتقد وقدرتها على الابتكار حضارة منقسمة للفحص والتمحيص."

Photo: Reuters/Kieran Doherty

صورة التقطت بعد ساعة من تلقيها نبأ فوزها بجائزة نوبل

ليسينج تتلقى جائزة نوبل

 

 

 

 

 

نشرت ليسينج روايتها الأخيرة ألفريد وإيميلي عام 2008. تسبر في الكتاب حياة والديها، حياة حطمتها الحرب العالمية الثانية. تتخيل ليسينج في الجزء الأول الخيالي من الكتاب حياة سعيدة لوالديها لو لم تندلع الحرب. يتبع ذلك الجزء تأمل ثاقب لعلاقتهما الحقيقية في أعقاب الحرب وانتقالهما إلى أفريقيا. الكتاب وفقاً لتصريح ليسينج آخر إصداراتها. فقد أعلنت توقفها عن الكتابة لأسباب صحية. وقد قالت ذات مرة، "لم يبق شيء لم أقله."

الطبعة البريطانية الأولى

 

 

تقرير لفيكي باركر حول رواية ليسينج الأخيرة ألفريد وإيميلي أذاعه المذياع القومي العام الأمريكي في 4 أكتوبر 2008، يمكن للقارئ الاستماع إلى التقرير وقراءته في آن واحد:

http://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=95223031

 

جزء من روايتها الأخيرة في موقع المذياع القومي العام الأمريكي:

http://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=93282234

 

 

 

 

 

Photo: Shaun Curry

وافت المنية ليسينج في 17 نوفمبر 2013 في شقة متواضعة ببيت من الآجر شمال غرب لندن.

 

 

 

 

Copyright © 2006-2014 Albawtaka Review. All Rights Reserved.