مجلات أدبية

المساهمات

الصندوق العربي المجلس الثقافي البريطاني

Quotations

دار البوتقة للنشر

Who are we?

البوتقة في الصحافة

الأعداد

حقوق الترجمة

من نحن؟

كتاب حواس مرهفة

كتاب أشباح بلا خرائط

كتاب وجوه متوارية

بحث

albawtaka@albawtaka.com      تكرم بإضافة بريدك الإلكتروني كي تصلك المجلة!

 
 

البوتقة

فصلية إلكترونية مستقلة تعنى بترجمة آداب اللغة الإنجليزية

تصدر من جمهورية مصر العربية

أصوات من إمارة ويلز                                                Voices from Wales

العدد الثامن والثلاثون، إبريل 2013 بدعم من             Thirty-eighth issue, April 2013 Supported by

الصندوق العربي للثقافة والفنون                               The Arab Fund for Arts & Culture

 

 

عزيزي القارئ، عزيزتي القارئة،

نشرت بالأمس العدد الثامن والثلاثين من مجلة البوتقة, لا أكاد أصدق أن سبعة أعوام انقضَت، ولا زلت أشعر بهول الرقم، أحاول جاهدة استيعابه. الحق أني لن يسعني تثمين أعوام قضيتُها في رحاب الأدب، في رحاب هذه المجلة. وما كان لي أن أواصل إلا بمعاونتكم وتشجيعكم، بكلمات كل مَن قال "أصبتِ"، وكل ما قال "أخطأتِ." فلتَعلموا إذن أنكم قد ساهمتم بشكل أو بآخر في استمرار البوتقة، وأني مدينة لكم بالكثير.

 

خبر للنشر:

البوتقة تكمل عامها السابع بإطلاق العدد الثامن والثلاثين من مجلة البوتقة بدعم من الصندوق العربي للثقافة والفنون:

 

في إطار مشروع يضم مجلة البوتقة المعنية بترجمة آداب اللغة الإنجليزية والصندوق العربي للثقافة والفنون ويهدف إلى نشر تراجم عربية لقصص بأقلام كُتاب من إمارة ويلز البريطانية، صدر في الأول من إبريل 2013 العدد الثامن والثلاثون من مجلة البوتقة. يشرف على تحرير البوتقة المترجمة المصرية هالة صلاح الدين، وقد تكرم مبدعو العدد، كيت أورايلي ولويد روبسون ونايچِل چاريت وكيت هامِر، بمنح المجلة الحق في ترجمة نصوصهم ونشرها.

تم إنتاج نصوص الكاتبة المسرحية كيت أورايلي في بلجيكا والنمسا وبولندا. كتبت سبع مسرحيات أنتجتها قناتا بي بي سي راديو 3 وبي بي سي راديو 4. تعمل بالتعاون مع المعاهد التعليمية مثل بريكينج سايكلز ودادا بغرض تطوير أداء الفنانين الناشئين والراسخين، كما تعمل زميلة في المركز الدولي للأبحاث بجامعة برلين الحرة بغرض مزج ثقافات الأداء المتباينة. عملت أيضاً كاتبة مقيمة في جامعة إسيكس وكاتبة مسرحية زائرة في جامعة كوريا القومية للفنون. ظهرت قصة أورايلي "بكتيريا" عام 1999 في كتاب المختارات القصصية رضيع ماما، ربما ابن بابا.

نايچِل چاريت قاص وشاعر خلف الناقد كينيث لوفلاند ناقداً موسيقياً في جريدة ساوث ويلز أرجوس. بدأ عام 2010 يكتب مقالات تنقد الشعر في مجلة أكيومِن ومقالات تنقد موسيقى الجاز في جريدة جاز جورنال. ترشحت مجموعته القصصية فاندرلاند (2011) لجائزة إيدج هيل للقصة القصيرة. كان القاص الإنجليزي چون جاور قد علَّق على المجموعة قائلاً إن "قصصها متقدة بالحيوية مشرقة في الذاكرة تطقطق كنيران الأجمة لتشعل البهجة. والأكثر إبهاراً هو موهبة في جعل اللغة تبدو اختراعاً حديثاً، أنيقة غسلها المطر النقي."

يبدع لويد روبسون دواوين تَجْمَع بين موسيقية اللغة والصوت والصورة والشعر النثري الذي وصفته جريدة نيو يورك تايمز بأنه "شهواني عميق". عمل كاتباً مقِيماً في كلية الفنون والإعلام والتصميم بجامعة ويلز، ويرأس حالياً مشروعاً للكتابة الإبداعية في بلدة سوميردا الألمانية، كما يكتب عموداً منتظماً في مجلتيّ نيو ويلش ريفيو وراتابالاكس. تَصَدَّرت روايته طريق كارديف المختصر قوائم مبيعات الكتب في ويلز عام 2002، ووصفتها جريدة ذا جارديان بأنها "أفضل كتابة باللهجة المحلية على الإطلاق في هذه الجُزُر."

تعمل كيت هامِر في قطاع الأفلام الوثائقية، وقد أخرجت مؤخراً سلسلة أفلام تتناول إحدى مستشفيات الأطفال لقناة بي بي سي البريطانية. درَست في برنامج كتابة الرواية الخاص بوكالة كيرتِس براون الأدبية، وتعمل الآن على إتمام روايتها الأولى، وهي رواية فازت افتتاحيتها بجائزة 'لوجي بونومي/جامعة أبيريستويث'. فازت قصة هامِر "ذات صيف" بالجائزة الأولى من جوائز مسابقة ريس ديفيز عام 2011، وقد أذاعت قناة بي بي سي راديو 4 القصة بصوت الممثلة البريطانية إيري توماس.

ومن الجدير بالذكر أن مجلة البوتقة قد فازت في يوليو 2012 بمنحة من الصندوق العربي للثقافة والفنون، وهي ثالث منحة تحصل عليها بعد منحة أخرى من الصندوق العربي عام 2009 ومنحة من المجلس الثقافي البريطاني عام 2012. وسوف تستكمل مجلة البوتقة سبر القص الويلزي المعاصر في عددها القادم من خلال نشر قصص "أرض التلفزيون" لچون جاور و"القسيس والرياح" لأنتوني چيمز و"الأجرة" للويس ديڤيز.

لو سألك أحدهم لِم نحن ميتون،

قل لهم لأن آباءنا كاذبون.

روديارد كيبلينج (1865-1936)، شاعر بريطاني. قصيدة "شكل عادي" (1919)

 

 

"بكتيريا"               "Bacillus"

تستيقظ ليلاً لتهرع عمياء من أثر النوم إلى مرآة. تتجعد عيناها أمام ضوء كشَّاف، تلمس منخرين، شفتين، ذقناً. تآكلت في حُلْمها، انقلب جسمها كله آكلاً للحوم. "يقضم أنفك نكايةً بوجهك." كانت عِبارة برانكا.

تشوهت بشرتها، مُضغَت ملامحها، انمحت. قرأت صباحاً في مفكرات برانكا أنه داء 'لوباس ڤالجارِس' – الذئبة العاديَّة. صورة خبيثة من صور السل تُحول الوجه إلى شيء غير بشري شبيه بالكلاب. أشلاء تشوِّه ذاتها بذاتها، قسمات وجه تستحيل إلى جمجمة حية.

كتاب المختارات القصصية رضيع ماما، ربما ابن بابا، 1999

 

كيت أورايلي

Kaite O'Reilly

"بكتيريا"

"Bacillus"

تكرمت كيت أورايلي بالموافقة على نشر قصة "بكتيريا" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر لها.

Bacillus” by Kaite O'Reilly. Copyright © 1999 by Kaite O'Reilly. From the short story anthology Mama's Baby (Papa's Maybe) © 1999. Published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

     

 

إن الشهوة للعواطف الأخرى كالسائل العصبي للحياة؛ تدعمها جميعاً، تسبع عليها كلها القوة... الطموح، القسوة، الجشع، الانتقام، جميعها تتكل على الشهوة.

المركيز دو ساد (1740-1814)، مؤلف فرنسي. چولييت في رواية چولييت، الجزء الثاني (1797).

 

 

 

"تشوبا مى بينا يا حبيبي"

"chupa mi pena, baby"

تبلي بلاء حسناً في ملهى سوالو. ليس رائعاً إلا أنها تُقِيم أودها. الكثير من المغازلة، عرْضان في الليلة الواحدة. كانت تؤدي خلال عطلة الأسبوع في العام الفائت، ذروة فقرات الحفل، لكن سيدة الأموال الفورية أزيحت جانباً. لا موجب حقاً للدهشة إذا أخذنا بعين الاعتبار أن الملهى يستضيف الآن ميت ماجريت: فرقة تفُوقها عدداً خمس عشرة مرة؛ عرْضٌ من نوعية 'العري الكامل يلتقي بالحركة السريالية'. لا، أكثر من مجرد عرْض: حدَثٌ مُتَعَر عجيب يشارك فيه الجمهور، مجلوب من أوروبا، موجَّه إلى الأثرياء الجدد المثقفين & الحقراء المتعلمين في الكليات. إنها فرصة لتعليق رجال عظماء أقوياء البنية من السقف، عرايا إلا من قبعات مستديرة سوداء & معاطف وسخة واقية من المطر & ألبسة لامعة لا تغطي إلا قُضْبَانهم. مظلاتهم مرفوعة، تنخفض نحو الجمهور على ألحان أغنية إنها تمطر رجالاً. الشكر للرب! يحل الجنون بحفلات النساء & ثُلَل المثليين. يتعرض الرجال لتحرشات حتى التقطيع. أجل، تحرشات حتى التقطيع. & عن قرب يقبضون جميعاً على كدمات & ندوب.

كتاب المختارات القصصية ويلز المدينية: أدب ويلزي جديد، 2005

 

 

لويد روبسون

lloyd robson

"تشوبا مى بينا يا حبيبي"

"chupa mi pena, baby"

تكرم لويد روبسون بالموافقة على نشر قصة "تشوبا مى بينا يا حبيبي" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

chupa mi pena, baby” by lloyd robson. Copyright © by lloyd robson. From the short story anthology Urban Welsh: New Short Fiction © 2005. Published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

     

 

يُسخِّر حادث السيارة عناصر الشبق، العنف، الرغبة، السرعة، الدراما، عوامل الإحساس بحركة العضلات، تطويع الحركة وفقاً لأسلوب معيَّن، السلع الاستهلاكية، المكانة – كلها في واقعة واحدة. أعتقد عن نفسي أن تحطم السيارة حدث جنسي هائل بحق: تحرر للبيدو البشري والآلي (لو أن هناك شيئاً اسمه لبيدو آلي).

چيمز چي. بالارد (1930-2009)، مؤلف بريطاني. حوار في مجلة بينتهاوس (لندن، 1970؛ أعيد طباعته في مجلة إعادة/بحث، رقم 8/9، سان فرانسيسكو، 1984).

 

 

"خوذة بسمارك"               "Bismarck's Helmet"

ومع ذلك ارتدتها ممثلة شبه عارية مترنِّحة سُكْراً في حفلة سيئة السمعة من حفلات ثالاتوبينوس وزوجته تيلي، ثم امتلأت بشمبانيا احتساها جمع المعربدين بالمصاصات. هناك صور تثْبت الواقعة وإن خلت من أية إشارة إلى أصل الخوذة. الممثلة المذكورة هي بلوسوم كالڤيرت، تورطت بعد عامين فيما عُرِفَ 'بفضيحة الكعكة المتجمدة' – اسم لا يشي بأي احترام – عندما أُدخلت مكعبات الثلج في مَهْبِلها، بتغاضيها على ما يبدو، وبعدها 'أطلقتها' في ثغور ذكور جاثمين، ثَمَن 'الطلقة' مائة دولار. إنه ما تولده الثروة من طيش وفسوق وعبث. تشي الإشاعات والفطرة السليمة بأن مسارات مكعبات الثلج كانت روتينية تعوزها الحماسة.

 

 

نايچِل چاريت

Nigel Jarrett

"خوذة بسمارك"

"Bismarck's Helmet"

تكرم نايچِل چاريت بالموافقة على نشر قصة "خوذة بسمارك" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

Bismarck's Helmet” by Nigel Jarrett. Copyright © 2012 by Nigel Jarrett. Published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

     

 

تحيا أو لا تحيا – إنهما حلان وهميان.
فالوجود قائم في مكان آخر.
آندريه بريتون (
1896-1966)، شاعر وناقد فرنسي، مانيفستو السريالية، 1924.

 

 

"ذات صيف"               "One Summer"

كان وولف هو مَن فك السحر. صاح، "ثعبان"، وما لبث أن مد يده ليقبض على شيء أسفل الصخرة. قام منتصراً وشيء رمادي يتحرك في يده بلا كابح شأنه شأن ذراع مُلوِّحة.

همست سكارليت، "أوه، لا، لا." تراءى لها أن وولف ينبغي أن يدرك عن تجربة ضرورة الابتعاد تماماً عن الثعابين.

"ما هي إلا دودة بطيئة. لا تؤذي." تلوى المخلوق في يديه محاولاً ثني رأسه عالياً. سارت سكارليت محاذرة على الضفة من موقع انسحابها لتسدد عينين متفحصتين إلى الكتلة العضلية الملوية. تذبذب الضوء وتراقص حولها، فشعرت فجأة أن كل الأشياء القبيحة في العالَم أشياء لم تدر قط وجودها تندفع من تحت الأرض وتتراءى أمامها لأول مرة.

 

 

كيت هامِر

Kate Hamer

"ذات صيف"

"One Summer"

تكرم كيت هامِر بالموافقة على نشر قصة "ذات صيف" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

One Summer” by Kate Hamer. Published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

     

الأعداد القادمة، من إمارة ويلز:

The next issues, from Wales:

 

 

لويس ديڤيز     Lewis Davies

"الأجرة"     "The Fare"

تكرم لويس ديڤيز بالموافقة على نشر قصة "الأجرة" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

"The Fare" by Lewis Davies. Copyright © Lewis Davies, 2008. First published in Love and Other Possibilities © Lewis Davies, 2008. Will be published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

 

 

 

أنتوني چيمز

Anthony James

"القسيس والرياح"

"The Priest and the Wind"

تكرم أنتوني چيمز بالموافقة على نشر قصة "القسيس والرياح" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

The Priest and the Wind” by Anthony James. Copyright © by Anthony James. Published in Mama's Baby (Papa's Maybe), 1999. Will be published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

 

 

چون جاور     Jon Gower

"أرض التلفزيون"     "TV Land"

تكرم چون جاور بالموافقة على نشر قصة "أرض التلفزيون" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

TV Land” by Jon Gower. Copyright © 2011 by Jon Gower. From his story collection Too Cold for Snow © 2011 . Will be published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

     

 

صورة الغلاف بحجم كبير: http://albawtaka.com/sharp-senses-press.jpg

حواس مرهفة: كتاب البوتقة الأول، مجموعة قصصية مترجَمة غير متاحة في موقع مجلة البوتقة، ترجمة وتحرير: هالة صلاح الدين

عدد الصفحات: 280 صفحة

سعر الكتاب: 30 جنيهاً

تكرم النحات الأمريكي براد مايكل بورجوين بمنح الدار الحق في استخدام صورة تمثاله الهمس كغلاف للكتاب.

التمثال تصوير المصور الأمريكي كيڤِن دافي

تصميم الغلاف: أحمد الزغبي

Salah Eldin, Hala, ed. Sharp Senses: First Book of Albawtaka. Trans. Hala Salah Eldin. Cairo: Albawtaka Publishing House, 2011. Print.

to whisper to II by Brad Michael Bourgoyne, 2005. Bronze, 6 3/8 inches tall. Photograph by Kevin Duffy.

إهداء الكتاب:    إلى قراء مجلة البوتقة

للحصول على كتاب حواس مرهفة الرجاء زيارة الرابط التالي:

http://albawtaka.com/sharp-senses.htm

 

 

 

صورة الغلاف بحجم كبير: http://albawtaka.com/ghosts-press.jpg

أشباح بلا خرائط: كتاب البوتقة الثاني، مجموعة قصصية مترجَمة غير متاحة في موقع مجلة البوتقة، ترجمة وتحرير: هالة صلاح الدين، دار البوتقة للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى: 1432 هـ - 2011 م     سعر الكتاب: 35 جنيهاً

تكرم الفنانان الأمريكيان روبرت باركهاريسون وشانا باركهاريسون بمنح الدار الحق في استخدام صورتهما الفوتوغرافية كغلاف للكتاب. تصميم الغلاف: أحمد الزغبي

Salah Eldin, Hala, ed. Ghosts With No Maps: Second Book of Albawtaka. Trans. Hala Salah Eldin. Cairo: Albawtaka Publishing House, 2011. Print.

Garden of Selves by Robert & Shana ParkeHarrison. Courtesy of the artists and Jack Shainman Gallery, NY. All rights reserved.

إهداء الكتاب:    إلى ثورة بلدي التي أعدت معها اكتشاف نفسي واكتشاف أمتي

للحصول على كتاب أشباح بلا خرائط الرجاء زيارة الرابط التالي: http://albawtaka.com/ghosts-with-no-maps.htm

 

 

 

صورة الغلاف بحجم كبير: http://albawtaka.com/hidden-faces-press.jpg

وجوه متوارية: كتاب البوتقة الثالث، مجموعة قصصية مترجَمة غير متاحة في موقع مجلة البوتقة، ترجمة وتحرير: هالة صلاح الدين، دار البوتقة للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى: 1432 هـ - 2011 م     سعر الكتاب: 30 جنيهاً

تكرمت النحاتة الأمريكية ماري إي. ڤي. بي. جيبينز بمنح الدار الحق في استخدام صورة عملها الفني الطفو: رؤوس السباح كغلاف للكتاب.

تصميم الغلاف: أحمد الزغبي

Salah Eldin, Hala, ed. Hidden Faces: Third Book of Albawtaka. Trans. Hala Salah Eldin. Cairo: Albawtaka Publishing House, 2011. Print.

FLOAT: swimmer heads © Courtesy of Marie E. v. B. Gibbons. All rights reserved.

للحصول على كتاب وجوه متوارية، الرجاء زيارة الرابط التالي: http://albawtaka.com/hidden-faces.htm

 

 

الرجاء مراعاة البيئة قبل الطباعة

المجلة تصميم هالة صلاح الدين وتحريرها.

Copyright © 2006-2013 Albawtaka Review. All Rights Reserved.

التراجم ليست متاحة سوى في البوتقة، ممنوع منعاً باتاً إعادة نشر أي من موادها.

تُوجه البوتقة عناية قرائها إلى أنها مجلة إلكترونية غير ربحية؛ نصوصها وسِيَر كتابها متاحة بالكامل على الإنترنت.

البوتقة تصل إلى الآلاف من المثقفين والصحفيين ورؤساء التحرير؛ السطو على أي من موادها لن يكون بالخطوة الحكيمة!

انضم إلينا على الفيس بوك وتابع أهم أخبار البوتقة وتواصل مع محررة المجلة