مجلات أدبية

المساهمات

الصندوق العربي المجلس الثقافي البريطاني

Quotations

دار البوتقة للنشر

Who are we?

البوتقة في الصحافة

الأعداد

حقوق الترجمة

من نحن؟

كتاب حواس مرهفة

كتاب أشباح بلا خرائط

كتاب وجوه متوارية

بحث

albawtaka@albawtaka.com      تكرم بإضافة بريدك الإلكتروني كي تصلك المجلة!

 
 

البوتقة

فصلية إلكترونية مستقلة تعنى بترجمة آداب اللغة الإنجليزية

تصدر من جمهورية مصر العربية

 

أصوات من إمارة ويلز                                                Voices from Wales

العدد السابع والثلاثون، يناير 2013 بدعم من             Thirty-seventh issue, January 2013 Supported by

الصندوق العربي للثقافة والفنون                               The Arab Fund for Arts & Culture

 

 

خبر للنشر:

إطلاق العدد السابع والثلاثين من مجلة البوتقة بدعم من الصندوق العربي للثقافة والفنون:

في إطار مشروع يضم مجلة البوتقة المعنية بترجمة آداب اللغة الإنجليزية والصندوق العربي للثقافة والفنون ويهدف إلى نشر تراجم عربية لقصص بأقلام كُتاب من إمارة ويلز البريطانية، صدر في الأول من يناير 2013 العدد السابع والثلاثون من مجلة البوتقة. يشرف على تحرير البوتقة المترجمة المصرية هالة صلاح الدين، وقد تكرم مبدعو العدد، تريستِن هيوز وروب ميمبريس وفْلير داڤيد، بمنح المجلة الحق في ترجمة نصوصهم ونشرها. كانت مجلة البوتقة قد فازت في يوليو 2012 بمنحة من الصندوق العربي للثقافة والفنون، وهي ثاني منحة تحصل عليها من الصندوق العربي وثالث منحة بعد منحة المجلس الثقافي البريطاني في يناير 2012.

تكمن موهبة فْلير دافيد في قدرتها على نسج شبكة حوار معقدة ووصف البيئة بدقة ورسم شخصيات متفردة الوعي، وكذا أسلوبها الشعري الساحر. دافيد روائية وناقدة نالت شهادة الدكتوراه من جامعة بانجور بويلز وتحاضر حالياً في الكتابة الإبداعية بجامعة سوانزي بويلز. اختارها المجلس البريطاني كأول مشارِكة من ويلز في برنامج الكتابة العالمي بجامعة أيوا. فازت روايتها باللغة الويلزية Atyniad بميدالية النثر عام 2006 في مهرجان ويلز القومي، وفي نفس المهرجان نالت روايتها باللغة الويلزيةY Llyfrgell  جائزة دانيال أوين التذكارية عام 2009، كذلك نالت دافيد جائزة أفضل كاتب ناشئ في مهرجان هاي عن روايتها باللغة الإنجليزية  عشرون ألف قديس (2008). دافيد أيضاً مغنية ومؤلفة أغان أنتجت أربعة ألبومات غنائية ونالت لقب "فنانة العام" في حفل جوائز بي بي سي راديو كامري عام 2010.

تقول جريدة فاينانشال تايمز إن أدب تريستِن هيوز "مشرق يجفل القراء" بينما تصفه مجلة تايمز ليتيريري ريفيو بأنه "كاتب ممتاز لو أن الامتياز يتعلق بالدقة والبلاغة والجمال والإيمان العميق." هيوز روائي وقاص نال شهادة الدكتوراه من جامعة كامبريدج ودرَّس الأدب الأمريكي في مدينة كامبريدج ومدينة لايبتسيج وبلدة بانجور ومدينة كارديف وتايوان، ونال أستاذية بيكادور في الأدب في شتاء 2007. يعمل حالياً زميل 'مجلس الفنون والإنسانيات للأبحاث' في قسم الكتابة الإبداعية بجامعة كارديف. فازت قصة هيوز "عودة إلى الوطن بمعنى ما" بالجائزة الأولى في مسابقة ريس ديفيز للقصة القصيرة عام 2001 ورشحت روايته أرسِل عظامي الباردة إلى البيت (2006) لجائزة أفضل كتاب من ويلز عام 2007.

روب ميمبريس قاص ومدرس كتابة إبداعية نال شهادة الدكتوراه من جامعة بورتسميث ودرَّس مناهج الكتابة الإبداعية في جامعات ويلز وإنجلترا. دعته الأكاديمية الويلزية ليصبح عضواً فيها عام 2011 اعترافاً منها بمساهماته في أدب إمارة ويلز. الحق أن وعي ميمبريس الثاقب بتاريخ الإمارة وضميره الساعي بلا هوادة إلى حقيقتها وحقيقة سكانها يوحيان بكاتب لا يكترث كثيراً بترك بصمة، وإنما بفهم ما يعنيه أن يرث المرء إرثاً مسيحياً غربياً في بداية القرن الواحد والعشرين. انتهى ميمبريس من قصة "امتداد هارت" في فبراير 2012، ولم ينشر القصة من قبل باللغة الإنجليزية. كانت قصته "متنزه هاميلتون" واحدة من إحدى عشرة قصة فازت في مسابقة ريس ديڤيز عام 2011. أصدر ميمبريس مجموعته القصصية الثانية من أجل محاربيه عام 2010، ورشحت لجائزة فرانك أو كانِر العالمية للقصة القصيرة عام 2011.

ومن الجدير بالذكر أن مجلة البوتقة سوف تنشر في أعدادها القادمة قصصاً بأقلام كُتاب آخرين من ويلز، وهي "خوذة بسمارك" لنايچِل چاريت و"أرض التلفزيون" لچون جاور و"القسيس والرياح" لأنتوني چيمز و"تشوبا مى بينا يا حبيبي" للويد روبسون و"بكتيريا" لكيت أورايلي و"ذات صيف" لكيت هامِر و"الأجرة" للويس ديڤيز.

 

كنتُ أصور مرحاضنا، ذلك الوعاء اللامع المطلي بالمينا الموشى بجمال استثنائي... هنا كل منحنى حسي في "الجسد الإنساني إلهي،" ولكن بدون العيوب. لم تَبلغ ثقافة الإغريق قط مثل هذا الكمال عظيم الشأن، وقد ذكَّرني بصورة ما – في بهاء التواءاته البسيطة وحركته الأمامية المنتفخة المنحنية بخطوط تقدمية مبهرة – بتمثال انتصار ساموثراكي.

إدوارد ويستون (1886-1958)، مصور أمريكي. يوميات إدوارد ويستون، المجلد الأول، الجزء الرابع، الفصل الأول (تحرير نانسي نيوهول، 1925)، قيد يوم 21 أكتوبر 1925. 

 

 

فْلير داڤيد          Fflur Dafydd

"أعني، هذه الحياة على تلك السفينة، أعني، ما هي حقاً؟ كيف لك أن تسميها حياة، كل ذلك الطفو هنا وهناك، الرسو، البدء من جديد؟ أدرك أنها أنانية يا حبيبتي، ولكن حتى بعد رحيلي... لن أَعرف ما حصَل لك، أليس كذلك؟ لن أدرى قط كيف... ستغادرين الحياة. قصدي، بهذه الطريقة، نَعلم جميعاً ما سيقع. وأنت بالكاد في ربيع العمر يا حبيبتي، أليس كذلك؟ يعني، ما عمرك الآن، ثلاثة وأربعون؟ أقصد، لن تنجبي أطفالاً الآن، هه؟ إنهم في الواقع كل ما يعاش من أجله في النهاية، أليس كذلك؟ أعني، كم يعيش المرء حقاً من أجل نفسه؟"

   أتاني نداء أبي من الطابق العلوي. بدا صوته غريباً لأذنيّ، لا كصوته على الإطلاق. لم ينفك يصيح. لاح كمن يقرع باباً. فاتت هنيهة حتى استوعبتُ ما قاله.

هتف، "چانو! تعالي هنا يا چانو! أخرجيني من هنا! چانو! چانو!"

   ارتد اسم أختي كما القذيفة في كل مكان من المطبخ، وكأن أحد طيور الحزن هذه انبثق فجأة من آلة أمي الحربية – النشابية – ثم انطلق في أرجاء المطبخ يرفرف بجناحيه مهتاجاً طارحاً ريشه فوق رؤوسنا. انقض علينا المرة بعد المرة؛ مخلوق تائه مذعور يأبى الانصراف من الحجرة مع أنه مراد الجميع، بما فيهم هو.

رشقتني أمي بعينيها، تكاد تخترقني.

 

فْلير داڤيد

Fflur Dafydd

"العش في شَعْرك"

"The Nest in Your Hair"

تكرمت فْلير دافيد بالموافقة على نشر قصة "العش في شَعْرك" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر لها.

The Nest in Your Hair” by Fflur Dafydd. Published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

     

 

Photo: Garaint Lewis / Rex Features

تفسيراً له... بأنه أرض، يبدو الوطن دعوى مشروطة ليس إلا، علامة تسبغها على مكان، لا علامة يسبغها عليك. مجموعة مُعَينة من المباني، مشهد خاطف من نافذة ملطَّخة عبر فناء مَدرسة، رائحة عفنة استنشقتَها خلف مرأب حين كنتَ طفلاً، كلها تُقْبل متكالبة على حواسك الحالية – تلك أشياء موجعة كل الوجع مشرقة في الذاكرة بل وجالبة للعزاء. ولكني أجدها أيضاً خاملة مترعة بالحنين إلى الماضي، من غير المتحمل أن تصلك بالواقع، بذلك الجوهر الذي يستطيع الفن أحياناً أن يَبلغه، ألا وهو الدوام.

ريتشارد فورد (1944)، مؤلف أمريكي. "رغبة قوية في الرحيل" في مجلة هاربرز (نيويورك، فبراير 1992).

 

 

 

تريستِن هيوز          Tristan Hughes

المسألة أن منذ مئات السنوات – أو كما تقول القصة – انجرف مركبان إلى رمال شاطئ لا يَبعد أكثر من ميلين عن الساحل المقابل لمنزلي. حمَل المركب مجموعة استثنائية تماماً من المتشردين المفلسين ذوي الشعور المتوهجة. أصبح الرجال خبراء في التهريب، تسللوا على طول سواحل الجزيرة تسلل الأشباح، يَحملون في أوشحتهم ذباباً سحرياً يئز في الهواء ليعمي ملاحقيهم لو حدَث وحوصر الرجال. أدارت النسوة تجارة رابحة في اللعنات، دفَع زبائنهن سواء لصبها أو إزاحتها. لا يزال الشاطئ يسمى 'ترايث كوخ' – الشاطئ الأحمر – ولو سِرتَ إلى القرية الكائنة خلفه، سوف تجدها حافلة بالرؤوس الحُمْر والقطط السوداء. وهكذا بعد أن ألفى نفسه رجلاً ذا دخل وافر – وإن استعصى التنبؤ به – وشيد لتوه منزلاً، عله من أكثر التصرفات فطرية في العالَم أن يتمشى تِدِر تمشية قصيرة بحذاء الساحل ليطالب بجائزته، واحدة من هؤلاء الساحرات صاحبات الألسنة السامة. ويقيني أن ظهَرتْ ولا بد كل أنواع الفوائد الجانبية من هذا الاتحاد: عدد كبير من رجال الجمارك وجدوا أنفسهم مرميين بلا حيلة على يد عاصفة غامضة هبت في منتصف يوليو أو استيقظوا ليجدوا شعور رؤوسهم ساقطة على الوسائد.

المجموعة القصصية البرج (2004)

 

 

تريستِن هيوز

Tristan Hughes

"إنيس"

"Ynys"

تكرم تريستِن هيوز بالموافقة على نشر قصة "إنيس" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

“Ynys” by Tristan Hughes. Copyright © 2003 by Tristan Hughes. From his book The Tower © 2003. Published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

     

 

لا يوجد دين لا يعتبر الحياة اليومية سجناً؛ لا توجد فلسفة أو أيدلوجية لا تعتقد أننا نعيش في غربة.

أوچين يونسكو (1912-1994)، كاتب مسرحي فرنسي الجنسية روماني المولد. الماضي الحاضر–الحاضر الماضي، الفصل الخامس (1968).

 

 

روب ميمبريس          Rob Mimpriss

قامت مقام العيادة طاحونة مائية عندما كانت الزوارق الخشبية المستديرة مشهداً معتاداً في النهر، وقد آوت حرس هتلر المأسورين لفترة من الزمن إبان الحرب. طاف أبو هارت ويلز في صيف عام 1957، سنَد دراجته إلى جدار يعلوه جَمَلون ويكسوه لبلاب ثم ألقى نظرة خاطفة فوق رأس رفيقته ليلمح أحد ثعالب الماء يَهبط إلى الضفة هبوطاً زلِقاً. رسَخت التفاصيل واستقرت في عقله: فخْر خالجه لتَخَرجه مؤخراً، مربي صقور يطْلق عاسوقاً فوق الحقول القصية، خصوبة لا تَعدم الهدوء تعم النهر. وحين غامت ذكريات تلك الرفيقة بعد انقضاء سنوات لتستحيل صورة مبهمة لجورب أبيض وفستان أصفر، استدعى هو الرجل الثري اليتيم ثعلب الماء واضحاً لا تتخلله شائبة واشترى كلاً من الطاحونة لتصير عيادته ومرأب القارب على بعد نصف ميل ضد التيار ليكون بيته على الضفة الأخرى.

 

 

روب ميمبريس

Rob Mimpriss

"امتداد هارت"

"Hart's Reach"

تكرم روب ميمبريس بالموافقة على نشر قصة "امتداد هارت" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

“Ynys” by Tristan Hughes. Copyright © 2003 by Tristan Hughes. From his book The Tower © 2003. Published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

     

الأعداد القادمة، من إمارة ويلز:

The next issues, from Wales:

 

كيت هامِر

Kate Hamer

"ذات صيف"

"One Summer"

تكرمت كيت هامِر بالموافقة على نشر قصة "ذات صيف" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر لها.

One Summer” by Kate Hamer. Will be published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

 

لويس ديڤيز

Lewis Davies

"الأجرة"

"The Fare"

تكرم لويس ديڤيز بالموافقة على نشر قصة "الأجرة" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

"The Fare" by Lewis Davies. Copyright © Lewis Davies, 2008. First published in Love and Other Possibilities © Lewis Davies, 2008. Will be published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

 

 

كيت أورايلي

Kaite O'Reilly

"بكتيريا"

"Bacillus"

تكرمت كيت أورايلي بالموافقة على نشر قصة "بكتيريا" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر لها.

Bacillus” by Kaite O'Reilly. Copyright © 1999 by Kaite O'Reilly. From the short story anthology Mama's Baby (Papa's Maybe) © 1999. Will be published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

 

 

لويد روبسون

lloyd robson

"تشوبا مى بينا يا حبيبي"

"chupa mi pena, baby"

تكرم لويد روبسون بالموافقة على نشر قصة "تشوبا مى بينا يا حبيبي" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

chupa mi pena, baby” by lloyd robson. Copyright © by lloyd robson. From the short story anthology Urban Welsh: New Short Fiction © 2005. Will be published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

 

 

 

أنتوني چيمز

Anthony James

"القسيس والرياح"

"The Priest and the Wind"

تكرم أنتوني چيمز بالموافقة على نشر قصة "القسيس والرياح" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

The Priest and the Wind” by Anthony James. Copyright © by Anthony James. Published in Mama's Baby (Papa's Maybe), 1999. Will be published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

 

 

چون جاور

Jon Gower

"أرض التلفزيون"

"TV Land"

تكرم چون جاور بالموافقة على نشر قصة "أرض التلفزيون" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

TV Land” by Jon Gower. Copyright © 2011 by Jon Gower. From his story collection Too Cold for Snow © 2011 . Will be published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

 

 

نايچِل چاريت

Nigel Jarrett

"خوذة بسمارك"

"Bismarck's Helmet"

تكرم نايچِل چاريت  بالموافقة على نشر قصة "خوذة بسمارك" في مجلة البوتقة. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر له.

Bismarck's Helmet” by Nigel Jarrett. Copyright © 2012 by Nigel Jarrett. Will be published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

     

 

صورة الغلاف بحجم كبير: http://albawtaka.com/sharp-senses-press.jpg

حواس مرهفة: كتاب البوتقة الأول، مجموعة قصصية مترجَمة غير متاحة في موقع مجلة البوتقة، ترجمة وتحرير: هالة صلاح الدين

عدد الصفحات: 280 صفحة

سعر الكتاب: 30 جنيهاً

تكرم النحات الأمريكي براد مايكل بورجوين بمنح الدار الحق في استخدام صورة تمثاله الهمس كغلاف للكتاب.

التمثال تصوير المصور الأمريكي كيڤِن دافي

تصميم الغلاف: أحمد الزغبي

Salah Eldin, Hala, ed. Sharp Senses: First Book of Albawtaka. Trans. Hala Salah Eldin. Cairo: Albawtaka Publishing House, 2011. Print.

to whisper to II by Brad Michael Bourgoyne, 2005. Bronze, 6 3/8 inches tall. Photograph by Kevin Duffy.

إهداء الكتاب:    إلى قراء مجلة البوتقة

للحصول على كتاب حواس مرهفة الرجاء زيارة الرابط التالي:

http://albawtaka.com/sharp-senses.htm

 

 

 

صورة الغلاف بحجم كبير: http://albawtaka.com/ghosts-press.jpg

أشباح بلا خرائط: كتاب البوتقة الثاني، مجموعة قصصية مترجَمة غير متاحة في موقع مجلة البوتقة، ترجمة وتحرير: هالة صلاح الدين، دار البوتقة للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى: 1432 هـ - 2011 م     سعر الكتاب: 35 جنيهاً

تكرم الفنانان الأمريكيان روبرت باركهاريسون وشانا باركهاريسون بمنح الدار الحق في استخدام صورتهما الفوتوغرافية كغلاف للكتاب. تصميم الغلاف: أحمد الزغبي

Salah Eldin, Hala, ed. Ghosts With No Maps: Second Book of Albawtaka. Trans. Hala Salah Eldin. Cairo: Albawtaka Publishing House, 2011. Print.

Garden of Selves by Robert & Shana ParkeHarrison. Courtesy of the artists and Jack Shainman Gallery, NY. All rights reserved.

إهداء الكتاب:    إلى ثورة بلدي التي أعدت معها اكتشاف نفسي واكتشاف أمتي

للحصول على كتاب أشباح بلا خرائط الرجاء زيارة الرابط التالي: http://albawtaka.com/ghosts-with-no-maps.htm

 

 

 

صورة الغلاف بحجم كبير: http://albawtaka.com/hidden-faces-press.jpg

وجوه متوارية: كتاب البوتقة الثالث، مجموعة قصصية مترجَمة غير متاحة في موقع مجلة البوتقة، ترجمة وتحرير: هالة صلاح الدين، دار البوتقة للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى: 1432 هـ - 2011 م     سعر الكتاب: 30 جنيهاً

تكرمت النحاتة الأمريكية ماري إي. ڤي. بي. جيبينز بمنح الدار الحق في استخدام صورة عملها الفني الطفو: رؤوس السباح كغلاف للكتاب.

تصميم الغلاف: أحمد الزغبي

Salah Eldin, Hala, ed. Hidden Faces: Third Book of Albawtaka. Trans. Hala Salah Eldin. Cairo: Albawtaka Publishing House, 2011. Print.

FLOAT: swimmer heads © Courtesy of Marie E. v. B. Gibbons. All rights reserved.

إهداء الكتاب:   إلى أبي وأمي اللذين احتملا غيبتي في سبيل هذه السلسلة من الكتب

للحصول على كتاب وجوه متوارية، الرجاء زيارة الرابط التالي: http://albawtaka.com/hidden-faces.htm

 

 

الرجاء مراعاة البيئة قبل الطباعة

المجلة تصميم هالة صلاح الدين وتحريرها.

Copyright © 2006-2013 Albawtaka Review. All Rights Reserved.

التراجم ليست متاحة سوى في البوتقة، ممنوع منعاً باتاً إعادة نشر أي من موادها.

تُوجه البوتقة عناية قرائها إلى أنها مجلة إلكترونية غير ربحية؛ نصوصها وسِيَر كتابها متاحة بالكامل على الإنترنت.

البوتقة تصل إلى الآلاف من المثقفين والصحفيين ورؤساء التحرير؛ السطو على أي من موادها لن يكون بالخطوة الحكيمة!

انضم إلينا على الفيس بوك وتابع أهم أخبار البوتقة وتواصل مع محررة المجلة