مجلات أدبية بالإنجليزية

Who are we?

العدد الحالي جميع الأعداد من نحن؟ بحث المساهمات Quotations حقوق الترجمة والنشر

 

منحة الصندوق العربي للثقافة والفنون          albawtaka@albawtaka.com              تكرم بإضافة بريدك الإلكتروني كي تصلك المجلة!

 
 
 
 
 
 

البوتقة

فصلية إلكترونية مستقلة تعنى بترجمة آداب اللغة الإنجليزية

تصدر من جمهورية مصر العربية

العدد الرابع والعشرون، يناير 2010

Twenty-Fourth Issue, January 2010

 

 

 

 

يزحف الفقر عبر أزقتنا المجرَّدة من أشعة الشمس بعينين طافحتين جوعاً, وتَتْبعه الخطيئة عن كثب بوجهها المنتفخ. يوقظنا البؤس صباحاً ويجالسنا الخزي ليلاً.

أوسكار وايلد (1854-1900), شاعر وروائي وكاتب مسرحي أيرلندي. النَّسَّاج في قصة "المَلك الشاب," من كتاب منزل من أشجار الرمان (1891).

 

 

 

"إل أوهو دي أجوا"           "El Ojo de Agua"

كان قد قتل الخنزير في جُنح الليل. استطاع أن يشم رائحة الدماء. تضور الناس الباقون على السد جوعاً. عامَ اللحم بموازاتهم أياماً غير أن أحداً لم يمسه. شاهدت المرأة الضخمة المدعوة نيت الرُضَّع يصرخون ويصرخون حتى ماثل الصوت منشاراً يرسل صريره في خشب قطعته للنيران, وبعدها خفتت الصرخات فيما كَبُرَت أعينهم وغاصت في تجاويف جماجمهم.

لم تَطْلع الجماجم إلى السطح حتى تصرفت المياه بعد شهور. الذكرى عُمْرها ثمانون عاماً, ومع ذلك وسعه أن يشم ليلاً رائحة المياه, والحلاوة المقرفة الصادرة من الجثث القذرة والموت, والدماء يغلفها الدخان بالقرب منه ومن إنريكى. عينا إنريكى واسعتان فاترتان تفتقران إلى البريق.

القصص الفائزة بجائزة أو. هنري 2007

 

 

 

Photo: Robert Birnbaum

سوزان ستريت

Susan Straight

"إل أوهو دي أجوا"

"El Ojo de Agua"

تكرمت سوزان ستريت بالموافقة على نشر قصة "إل أوهو دي أجوا" في مجلة البوتقة.

"El Ojo de Agua" by Susan Straight. Copyright © 2006 by Susan Straight. Originally appeared in Zoetrope: All-Story, Vol 10 No 1, Spring 2006. Published by kind permission of Richard Parks Agency. All rights reserved.

 

 

 

     

 

 

 

مَن أدرك مِن الناس أن هذا حُلْم يتصورون أن الاستيقاظ سهل, ويتولاهم الغضب من أولئك المستمرين في النوم, دون الأخذ في الاعتبار أن العالَم المُحْدِق بهم برمته يَحول دون أن يستيقظوا. تتواصل الحياة كسلسلة من الأوهام البصرية والحاجات الزائفة والأحاسيس المتخيَّلة.

ألكسندر هيرزن (1812-70), صحفي ومفكر سياسي روسي. ماضيّ وخواطري, المجلد الثالث, الجزء السادس, "إنجلترا."

 

 

 

"سُم"         "Poison"

أعملت فكرها فيمن رأتهم العديد والعديد من المرات على جانب الطريق السريع, يسيرون, يسيرون على طول الحواف المُعْشِبة, حواف غير مُعَدَّة لسير البشر, يَقطعون مسافات لا حد لها, يشُقون سُبُلاً عويصة, من بقعة قصية إلى أخرى, برؤوس مُغَبَّرة تطأطأت بعد أن رَوَّعتها حَلْقَة الأفق الحديدية. وفي خلال كل ما قضته من سنوات وهي تطوي الطرق بسرعة ما بعدها سرعة, كيب تاون, جوهانسبرج, ديربان, لم تتوقف مرة قط عند موضع عشوائي لتسير في المَرْج. ولِم تَصنع ذلك؟ كانت الطرق السريعة دروباً تخترق تضاريس بُنية ورمادية يتعذر سبر غورها, صورة ضبابية زائلة لا يَلمح منها المرء إلا عيوناً نعسانة لأناس يقفون على طرفها. إن مغادرة السيارة بمثابة تَفَسُّخ, اندماج في ذلك العالم المتبدل. إلى أي مدى تقوى على المشي, بأية حال, قبل أن يُزل الضعف قدمها؟ قبل أن يَغْلظ الهواء ويستحيل إلى چيل عجيب مخيف, يستحيل الخوض فيه, التنفس فيه؟

كتاب المختارات القصصية أقلام أفريقية: كتابات جديدة من جنوب أفريقيا 2007

 

 

 

هنرييتا روز-إينِس

Henrietta Rose-Innes

"سُم"

"Poison"

تكرمت هنرييتا روز-إينِس بالموافقة على نشر قصة "سُم" في مجلة البوتقة.

Poison" by Henrietta Rose-Innes. Copyright © 2007 by Henrietta Rose-Innes. Originally published in African Pens: New Writing from Southern Africa 2007, 2007. Published by kind permission of Blake Friedmann Literary, TV and Film Agency Ltd. All rights reserved.

 

 

     

 

 

 

هناك حصانة في القراءة, حصانة في المجتمع الرسمي, في روتين المكاتب, في صحبة الأصدقاء القدامى, في التلهف على إسداء المعونة إلى الغرباء, لكن لا ملاذ في فراش من ذكرى فراش آخر. فالماضي بما يطويه من كرب سوف يشق كل خط دفاعي من خطوط العُرف والعادة؛ ينبغي أن ننام, لذا ينبغي أن نحلم.

سيرِل كونيلي (1903-74), ناقد بريطاني. القبر المضطرب, الجزء الأول (1944؛ مُنَقَّح 1951).

 

 

 

"وَرْدَة"           "Rose"

"لا بد أن سنتين قد مضتا بعد الاختطاف – كما قالت فيما أظن – لمَّا جاءت زوجتك لأول مرة." بدا الصوت القادم عبر الهاتف شاباً. "متى حصَل ذلك... 83, 84؟"

"الاختطاف؟"

"آه, لقد أخبرتْي بكل شيء, أنها تريدها من أجل المخبر السري الذي استأجرتَه بعد أن يئست الشرطة."

"قَصْدك الصورة؟"

"بالضبط, تَقَدُّم السِن."

"كان بمقدورك عملها وقتها؟"

"كانت عملية تطلع الروح. كان عليك أن تكتب شَفْرَتك الخاصة. إنما, آه, بمجرد أن نضع مجموعة التعليمات لمعرفة تغيرات مثل إزاحة الأسنان للشفاه, النمو التدريجي لغضاريف الأنف والأذنين, أشياء من هذا القبيل, كل ما عليك فعله هو إدراج نسب الدُهْن مقارنة بالأنسجة وفقاً للعُمْر لتنتهي إلى صورة معقولة إلى حد ما لِما قد يبدو عليه الوجه. أعني, بعد أن تُجرب قَصِّتين مختلفتين للشَعر وتُنظف الصورة من الشوائب – فقد كانت أجهزة الطباعة نكتة أيامها."

مجموعته بيجينيه القصصية صبي المُعَذِّب

 

 

 

جون بيجينيه

John Biguenet

"وَرْدَة"

"Rose"

تكرم جون بيجينيه بالموافقة على نشر قصة "ورْدة" في مجلة البوتقة.

"Rose" by John Biguenet. Copyright © 1999 by John Biguenet. Originally published in Esquire, January 1999. From his story collection, The Torturer's Apprentice. Copyright 2002 by John Biguenet. Published by kind permission of John Biguenet. All rights reserved.

 

 

 

     

 

 

 

يتردد صدى وقع الأقدام في الذاكرة

على طول طريق لم نسلكه

نحو باب لم نفتحه قط

يفضي إلى حديقة من الزهور

تي. إس. إليوت (1888-1965), شاعر وناقد أمريكي. قصيدة نورتِن المحروقة الجزء الأول من أرباع أربعة.

 

 

 

"المتفرجون"         "Spectators"

المزيد, ربما, عن إحساسه وهو محشور بجوار زوجته في تلك المساحة الضيقة المسحوقة شاعراً في ظهره بوخز الألم الجديد الغريب وهما ينتظران مدة بدت كالساعات حتى ترامت إليهما صفارات الإنذار. انساقت ماريون إلى الوعي حيناً وولت عنه حيناً. وعندما أفاقت, صدرت من ثغرها آهات رهيبة ولم تبرأ أنفاسها من الصفير على حين اتقدت عيناها وهي ترمقه بصدمة حيوانية فجة. وفي غضون لحظات غابت فيها ولفتها السكينة مرة أخرى, ما تمالك آرني أعصابه: هز ذراعها صارخاً أن تَرجع, أن تَرجع في الحال. حبَكت الذاكرة إحدى حيلها المقززة لتستدعي رائحة هذه اللحظات المروعة – الدماء, الإطارات, البول. إلا أن طرفه وقع لحظتها عليها, على ماريون, لا صغيرة نائية عند نقطة البداية السادسة بل متطلعة إليه وهي تقود عربة الجولف في اتجاه مبنى النادي. أوقعت رؤيتها خلف عجلة القيادة اضطراباً في نفسه, فهي لم تعد تقود أي شيء إلا فيما ندر. كانت بمفردها, بدون شريكتها, بدون مجموعتها, بوجه ينطق امتعاضاً.

 

Cover art: Laylah Ali

 

مجلة بلاوشيرز

ربيع 2006

 

 

 

Photo: Jaci Sumner

فاليري ليكِن        Valerie Laken

"المتفرجون"        "Spectators"

 

تكرمت فاليري ليكِن بالموافقة على نشر قصة "المتفرجون" في مجلة البوتقة.

“Spectators" by Valerie Laken. Copyright © 2006 by Valerie Laken. Originally published in Ploughshares, Spring 2006, Issue #99, Vol. 32/1. Published by kind permission of Valerie Laken. All rights reserved.

 

 

 

 

 

من الأعداد القادمة:

From the next issues:

 

من الأعداد القادمة

From the next issues

 

لوري مور          Lorrie Moore

"النزول"           "Debarking"

 

 

 

Photo: Bernard Clark

من العدد الخامس والعشرين

From the Twenty-Fifth Issue

 

 

ستيڤِن هايتِن            Steven Heighton

"الموتى المرئيون"

"The Dead Are More Visible"

"The Dead Are More Visible" by Steven Heighton. Copyright © 2007 by Steven Heighton. Originally published in The Walrus, December 2007. Will be published in the twenty-fifth issue, April 2010 by kind permission of Steven Heighton. All rights reserved.

 

 

 

من العدد الخامس والعشرين

From the Twenty-Fifth Issue

 

جورج جيسينج        George Gissing

"لو وليز"         "Lou and Liz"

"Lou and Liz" will be published without prior permission as the author passed away in Dec. 28, 1903.

 

 

 

 

 

 

 

الرجاء مراعاة البيئة قبل الطباعة

المجلة تصميم هالة صلاح الدين وتحريرها.

Copyright © 2010 Albawtaka Review. All Rights Reserved.

التراجم ليست متاحة سوى في البوتقة، ممنوع منعاً باتاً إعادة نشر أي من موادها.

تُوجه البوتقة عناية قرائها إلى أنها مجلة إلكترونية غير ربحية؛ نصوصها وسِيَر كتابها متاحة بالكامل على الإنترنت.

البوتقة تصل إلى الآلاف من المثقفين والصحفيين ورؤساء التحرير؛ السطو على أي من موادها لن يكون بالخطوة الحكيمة!

انضم إلينا على الفيس بوك وتابع أهم الأخبار الرسمية و"غير الرسمية" للبوتقة وتَعَرَّف عن قرب على المساهمين في المجلة:

https://www.facebook.com/albawtaka