مجلات أدبية بالإنجليزية

Who are we?

العدد الحالي جميع الأعداد من نحن؟ بحث المساهمات Quotations حقوق الترجمة والنشر

 

منحة الصندوق العربي للثقافة والفنون          albawtaka@albawtaka.com              تكرم بإضافة بريدك الإلكتروني كي تصلك المجلة!

 
 
 
 
 
 
 
 

البوتقة

فصلية إلكترونية مستقلة تعنى بترجمة آداب اللغة الإنجليزية

تصدر من جمهورية مصر العربية

العدد الثالث والعشرون، أكتوبر 2009

Twenty-Third Issue, October 2009

 

 

 

 

 

أي إنسان لم يَختبر نشوة الخيانة لا يفقه شيئاً على الإطلاق عن النشوة.

جان جينيه (1910-1986)، روائي وكاتب مسرحي فرنسي. سجين الحُب، الجزء الأول (1986).

 

 

"الحافلة الليلية"           "Night Bus"

سلَّمتْه ورقة نقدية مَثْنِية. فحص فئتها ثم دسها خلسة في جيبه. حينما مدت أولوما ذراعها إلى الحقيبة، مست يد الضابط صدرها برفق. كشف فمه عن ابتسامة خاطفة، فملأت حمرة لسانه الباهتة فجوة تتوسط سنتيه الأماميتين ونبضت كحيوان حي. توردت وجنتاها مقاوِمة رغبة ملحة في ضربه.

"فلنرجع،" أمر الضابط واستدار على عقبه.

دار الاثنان حول مقدمة الحافلة. ندت التنهيدات عن الرُكاب المنتظرين. تتابعت موجة تنم عن التذمر من مؤخرة الطابور، وخرَج الناس عن الطابور ليرشقوا أولوما بنظراتهم. أطرقت رأسها.

عاد الضابط إلى عليائه فوق السلالم. وبتلويحة من يده أحال أولوما إلى المُحَصِّل وأشار إلى الرجل كي يستأنف قطع التذاكر. غص الهواء بالعالي من الاحتجاجات. وصاح بضعة أشخاص، "يي-يي وومان ]أيتها الحقيرة،[" "أشاوو ]يا عاهرة،[" "يقال إنك عملتِها معه." احمر وجه أولوما من جراء الإساءة وعمت السخونة وجهها.

Cover: Isvan Banyai

مجلة ذا أتلانتيك مانثلي، صيف 2006

 

 

أدا أوديتشوكوو

Ada Udechukwu

"الحافلة الليلية"

"Night Bus"

 

تكرمت أدا أوديتشوكوو بالموافقة على نشر قصة "الحافلة الليلية" في مجلة البوتقة.

Copyright © Ada Udechukwu, first published in The Atlantic Monthlys Summer Fiction Issue, 2006. Published by kind permission of The Zoë Pagnamenta Agency, LLC.

 

 

     

 

 

Photo: Paul Ryan

تتراءى المدينة في أروع حالاتها حين تبدأ جلبة الموت الحلوة. حياة أخذتْ بأسبابها على الرغم من الطبيعة والكهرباء والثلاجات ماركة فريچيدير والحوائط المضادة للصوت ووميض الأظافر المصقولة وسُحب من أدخنة تُلَوح عبر السماء المتغضنة. هنا في أعماق الكفَن تنمو زهور مجففة لا تَعرف التغيير أرسلها التلغراف.

هنري ميلر (1891-1980)، مؤلف أمريكي. الربيع الأسود، "المهووس بالحاضرة" (1936).

 

 

"يسوع يَخرج إلى البحر"         "Jesus Out to sea"

كان للمجرمين وضعية مريبة في نيو أورلينز إبان الخمسينات والستينات. إذ سرى نوع من التفاهم بين قسم شرطة نيو أورلينز وعائلة إجرام إيطالية أدارت كل الرذيلة. أية بَغِي وعدت زبونها بممارسة الجنس ثم تعاونت في عملية للقبض عليه داخل الحي الفرنسي نالت تذكرة حافلة متجهة إلى بلدة سنيكس نيفِل في تكساس على حين سقط قوادها من فوق سطح أحد المباني. أي شخص اعترض طريق سيارات السياح أو المسنين ليغتصب نساءها تحطمت سيارته بالهُرى وانقذف من سيارة متحركة بالقرب من حدود المقاطعة. ما تأكد أحد من مصير المتحرشين بالأطفال. فلم يعثر عليهم أحد قط.

إلا أن المدينة كانت مكاناً جميلاً. هل تمشيتَ أبداً عبر ميدان جاكسون في الصباح الباكر والسماء تتلون باللون الوردي، واستنشقتَ رائحة المِلح في الرياح ورائحتيّ القهوة والفطائر تُقْبلان من قهوة كافيه دو موند؟ اعتدتُ أنا ومايلز الجلوس في هذه القهوة برفقة المغني لويس بريما والعازف سام بوتيرا. إنني لا أضحك عليك يا رجل. كنا ننفخ في الآلات الموسيقية حتى شروق الشمس، وبعدها نأكل ملء حقيبة من كعك فرنسي ساخن يحليه مسحوق السكر ونرشف قهوة باللبن على مقعد من الصُلب والنخيل يظللنا بينما يُقِيم فنانو الأرصفة حوامل الرسم والدهانات في الميدان. تراءى السديم وضوء الشمس من خلال الأشجار كغَزْل البنات. كان ذلك قبل أن تتلاشى المدينة من الوجود، وقبل أن أتلاشى أنا ومايلز معها.

المجموعة القصصية يسوع يَخرج إلى البحر

 

Photo: Robert Clark

جيمز لي بيرك

James Lee Burke

"يسوع يَخرج إلى البحر"

"Jesus Out to sea"

 

تكرم جيمز لي بيرك بالموافقة على نشر قصة "يسوع يخرج إلى البحر" في مجلة البوتقة.

"Jesus Out to Sea" by James Lee Burke. Copyright © 2006 by James Lee Burke. Originally published in Esquire, April, 2006. From his story collection Jesus Out to Sea. Copyright 2007 by James Lee Burke. Published by kind permission of Philip G. Spitzer Literary Agency, Inc. All rights reserved.

 

 

     

 

 

يَعلم الرجال أنهم منفيون جنسياً. يهيمون على وجوههم فوق سطح الأرض سعياً إلى الشعور بالإشباع، يلم بهم التوق ويطفحون بالاحتقار، دون أن يمسسهم الرضا قط. لا شيء في تلك الحركة المكروبة يمكن أن يصبح محل حسد النساء.

كاميل باجليا (1947)، ناقدة ومُعلمة أمريكية. شخصيات جنسية، الفصل الأول (1990).

 

 

"كيف تتحدثين إلى صياد"         "How to Talk to a Hunter"

كان قد أغراكِ حتى تَحضري إلى هنا لينتزعك من حالة استقلال شديدة الحرص قطعتِ شهوراً في تعزيزها؛ وإن سيغدو الشتاء – ضوء النهار المتضائل والتهديد بقدوم عيد الميلاد المجيد – هو الدافع إلى الاستسلام في النهاية. إن قضاء الليالي مع هذا الرجل يعني مكابدة تعابير حزينة تتبدى على وجه كلْب الراعي الخاص بك، كلْب يَروقه النوم في سريرك ويساوره القلق حين لا تَرجعين إلى البيت. غير أن بيت الصياد أدفأ بكثير من بيتك، وسوف يمنحك مفتاحاً، وكما هو خليق بأية امرأة، سوف تخالين أن المفتاح يعني شيئاً. ستهطل الثلوج هطلاناً لمدة ثلاثة عشر يوماً بلا انقطاع. وبعدها سيشتد البرد حقاً. وحين تصل درجة الحرارة هناك إلى ستين تحت الصفر، سيخلو الجو من الرياح والسحب، مجرد هواء ساكن وأشعة شمس تغلفها البرودة. سوف تغويك الشمس المنبسطة على النوافذ فتغادرين الفراش، ولكنه سيجذبك تحت الأغطية مرة أخرى. وفي خلال الساعتين المقبلتين سوف يكرس نفسه لجسدك. سيُعبر بيديه ولسانه عما سيبدو لك قصة غرام أبدية لا تعادلها أخرى. ومثلها مثل مفتاح المنزل، ما هي إلا نوع آخر من الأكاذيب. بل إنكما في الفراش – وبخاصة في الفراش – تعجزان عن التحدث بنفس اللغة. سوف تجيب الآلة على المكالمات الواردة. ومن تحت محيط الهيام وجِلد الحيوان والشَعر، سوف يتناهى إليك بين الصفارتين صوت امرأة مكتوم.

المجموعة القصصية رعاة البقر هم نقطة ضعفي

 

 

بام هيوستِن

Pam Houston

"كيف تتحدثين إلى صياد"

"How to Talk to a Hunter"

 

تكرمت بام هيوستِن بالموافقة على نشر قصة "كيف تتحدثين إلى صياد" في مجلة البوتقة.

How to Talk to a Hunter” by Pam Houston. Copyright © 1989 by Pam Houston. Originally published in Quarterly West, 1989. From her story collection, Cowboys Are My Weakness. Copyright 1992 by Pam Houston. Published by kind permission of the author. All rights reserved.

 

       

 

 

كل ما أحتاج إليه لصنع كوميديا هو متنزه وشرطي وفتاة جميلة.

تشارلي تشابلن (1889-1977)، ممثل ومخرج بريطاني كوميدي. سيرتي الذاتية، الفصل العاشر (1964)

 

 

"فدية زعيم الهنود الحمر"

"The Ransom of Red Chief"

قصة للأطفال والكبار!

 

ما ساورنا خوف أن يفر. أبقانا مستيقظين ثلاث ساعات، كان يقفز ويمد يده إلى بندقيته صارخاً في أذني وأذن بيل "صه يا صاحبي!" عندما توحي طقطقة غصن وهمية أو خشخشة ورقة شجر إلى مخيلته الصغيرة بالدنو المختلَس للعصابة طريدة العدالة. أدركني في النهاية نوم لم يَسلم من القلق، وحلمتُ أن قرصاناً ضارياً ذا شعر أحمر اختطفني وسلسلني في شجرة.

صحوت عند الفجر بالضبط على سلسلة من الولولات الرهيبة يرسلها بيل. لم تكن صيحات أو زعقات أو هتافات أو عواء مثلما تتوقع من طقم رجولي من الأعضاء الصوتية – ما كانت إلا صرخات مخيفة مهينة غير لائقة كتلك الصادرة من نساء يبصرن أشباحاً أو يرقاناً. لشد شناعة أن يتناهى إلى المرء صوت رَجل قوي البنيان يائس النفس سمين الجسم وهو يصرخ عاجزاً عن كبح روحه داخل أحد الكهوف في الفجر.

المجموعة القصصية دوامات الخيل

 

 

أو. هنري

O. Henry

"فدية زعيم الهنود الحمر"

"The Ransom of Red Chief"

قصة للأطفال والكبار!

 

لا تحتاج مجلة البوتقة إلى الحصول على الحق في ترجمة القصة ونشرها نظراً لأن المؤلف توفي في 5 يونيه 1910. ومع ذلك، كل الشكر له على كتابة هذه القصة الجميلة!

"The Ransom of Red Chief" is published without prior permission as the author passed away in June 5, 1910.

 

 

 

من الأعداد القادمة:

From the next issues:

 

من الأعداد القادمة

From the next issues

 

لوري مور          Lorrie Moore

"النزول"           "Debarking"

 

 

 

من العدد الرابع والعشرين

From the Twenty-Fourth Issue

 

سوزان ستريت            Susan Straight

"إل أوهو دي أجوا"       "El Ojo de Agua"

"El Ojo de Agua" by Susan Straight. Copyright © 2006 by Susan Straight. Originally published in Zoetrope: All-Story, Spring 2006, Vol 10 No 1. Will be published in the twenty-fourth issue, January 2010 by kind permission of Richard Parks Agency. All rights reserved.

Photo: Robert Birnbaum

 

 

 

Photo: Jaci Sumner

من العدد الرابع والعشرين

From the Twenty-Fourth Issue

 

فاليري ليكِن           Valerie Laken

"المتفرجون"          "Spectators"

“Spectators" by Valerie Laken. Copyright © 2006 by Valerie Laken. Originally published in Ploughshares, Spring 2006, Issue #99, Vol. 32/1. Will be published in the twenty-fourth issue, January 2010 by kind permission of Valerie Laken. All rights reserved.

 

 

 

من العدد الرابع والعشرين

From the Twenty-Fourth Issue

 

جون بيجينيه          John Biguenet

"وَرْدَةٌ"          "Rose"

"Rose" by John Biguenet. Copyright © 1999 by John Biguenet. Originally published in Esquire, January 1999. From his story collection, The Torturer's Apprentice. Copyright 2002 by John BiguenetWill be published in the twenty-fourth issue, January 2010 by kind permission of John Biguenet. All rights reserved.

 

 

 

من العدد الرابع والعشرين

From the Twenty-Fourth Issue

 

هنرييتا روز-إينِس

Henrietta Rose-Innes

"سُم"          "Poison"

Poison" by Henrietta Rose-Innes. Copyright © 2007 by Henrietta Rose-Innes. Originally published in African Pens: New Writing from Southern Africa 2007, 2007. Will be published in the twenty-fourth issue, January 2010 by kind permission of Blake Friedmann Literary, TV and Film Agency Ltd. All rights reserved.

 

 

 

من العدد الخامس والعشرين

From the Twenty-Fifth Issue

 

 

ستيڤِن هايتِن            Steven Heighton

"الموتى المرئيون"

"The Dead Are More Visible"

"The Dead Are More Visible" by Steven Heighton. Copyright © 2007 by Steven Heighton. Originally published in The Walrus, December 2007. Will be published in the twenty-fifth issue, April 2010 by kind permission of Steven Heighton. All rights reserved.

 

 

 

 

الرجاء مراعاة البيئة قبل الطباعة

المجلة تصميم هالة صلاح الدين وتحريرها.

حقوق الترجمة والنشر محفوظة لمجلة البوتقة © 2010

التراجم ليست متاحة سوى في البوتقة، ممنوع منعاً باتاً إعادة نشر موادها.

البوتقة مجلة إلكترونية غير ربحية؛ نصوصها وسِيَر كتابها متاحة بالكامل على الإنترنت.

البوتقة تَبلغ الآلاف من المثقفين والصحفيين ورؤساء التحرير؛ السطو على موادها ليس بالخطوة الحكيمة!

انضم إلينا على الفيسبوك وتابع الأخبار الرسمية وغير الرسمية للبوتقة وتَعَرَّف على المساهمين في المجلة والقائمين عليها.

https://www.facebook.com/albawtaka