مجلات أدبية بالإنجليزية

جميع الأعداد

من نحن؟

بحث

المساهمات

Quotations

دار البوتقة للنشر

Who are we?

البوتقة في الصحافة

حقوق الترجمة والنشر

 

       albawtaka@albawtaka.com       تكرم بإضافة بريدك الإلكتروني كي تصلك المجلة!

 
 
 

البوتقة

فصلية إلكترونية مستقلة تعنى بترجمة آداب اللغة الإنجليزية

تصدر من جمهورية مصر العربية

 

 

العدد الأول، إبريل 2006

First Issue, April 2006

 

 

 

 

ثمة محاولات قليلة تفضي إلى المهانة أكثر مما تفضي إلى مترجم يحاول أن ينقل جمالاً يأبى النقل. مع ذلك، ما لم نحاول بحق، سوف يختفي من الوجود أدب فريد لا يُضاهى اللهم إلا داخل مكتبات حفنة من محبي الكتب الشغوفين بالمعرفة.

إديث هاملتون (1867-1963)، مترجمة أمريكية. مقدمة لـ ثلاث مسرحيات إغريقية (1937).

 

 

"القصة"              "The Story"

يفطن القراء المحنكون إلى أن الكُتّاب ينفثون من خلال قصصهم عن غضبهم وصراعاتهم وهمهم اللانهائي وما يحل بهم من مشاعر خسارة متكررة. وعلى الرغم أن تلك قصة خبيثة شيطانية، فما هي إلا مجرد قصة. وفيها يتخذ ظلام الروح نموذجاً يتربص من مكانه، يمكث في سكينة جامد الحركة، أسود الهيئة على الصفحة إنما فعال وخطير في عقل القارئ دون غيره. هو في الواقع غير مؤذ، أما عني فأنا مؤذية.

القصة التي رجوت أن أكتبها كانت من غير ريب ستطعنها في الصميم. فأي شخص يعرفها كان سيتعرف عليها بمجرد أن يطالع القصة وسوف يُسئ الظن بها وهو يقرأ. كان سيعتريها الإحراج ويشملها الحنق. الواقع أن ذلك لم يكن ما انتويته. لقد رغبتُ في أن أصنع من جلدها سجادة على أرضية منزلي، أن أقطع عنقها النحيل، أن تُدفن ولا ينفك قلبها ينبض خلف الحائط المشيد بالطوب حديثاً. وفي القصص حينما يتصرف أحدهم على غير طبيعته، ندرك أننا قد بلغنا لحظة ذات مغزى بل ومحورية. ولو أخذنا العَجَب زيادة عن اللازم، سيساورنا التردد أو فقط نستسلم ونغلق الكتاب. أما في الحياة الواقعية، لمّا يظن الناس أنهم يعرفونك، يعرفونك حق المعرفة بحيث يقولون لأمين المكتبة بعد أن تبرح المبنى، "إنها تعشق القراءة للأطفال في سن الرابعة. أخاله مصدر عزاء عظيم بالنسبة لها منذ توفي ولدها الصغير" وليست المعرفة السطحية التي تجعلهم يكتفون بقول، "اليوم الثلاثاء، لا بد وأنها تقدم يد المعاونة في المكتبة اليوم." – عندما يعرفونك على هذا النحو، في استطاعتك أن ترتكب تقريباً أي فعلة شريرة في الخفاء، وإن وردتْ إلى مسامعهم، فهم بكل بساطة لن يصدقوا الراوي مثلما يفعل القراء.

 

 

Photo: BethKellyPhotography.com

آمي بلوم

Amy Bloom

تكرمت آمي بلوم بالموافقة على نشر قصة "القصة" في مجلة البوتقة.

© Reprinted by kind permission of Gersh Agency. All rights reserved.

 

     

 

"الإصلاح"           "The Fix"

"هل صرتَ من أهل النصح الآن؟ أنت؟ مغفل عجوز يأوي إنساناً ضالاً ويخلفه بمفرده في محل عمله والآن يعطيني النصائح؟ الأرجح أنه نهبنا بالفعل."

تفكر دوجلاس في الوضع وخالجه إحساس بالغباء المطلق. الحقيقة أنه عجز عن أن يؤكد لشيلا عدم صحة ظنها. لعل شيرمان قطع نصف الطريق إلى فيلادلفيا بعد أن استولى على اثني عشر رطلاً من سجق جنوة. الله أعلم، ربما أطلق شيرمان أولني غاز الفرن فشوى المطعم وفجره إلى شظايا. فتح نافذته قليلاً واسترق السمع إلى أية صفارات إنذار.

"لو وقعتْ أي مصيبة، سأسجنك،" توعدته شيلا. تعالت منها صرخة مقتضبة فيما قعقعت عجلة القيادة وهي تديرها. "بعدها سأبيع القليل الباقي لدينا وسأمضي بقية عمري في برمودا. ذلك ما سأفعله."

ملعون دائماً

 

بيرسيفال إفيريت

Percival Everett

 

تكرم بيرسيفال إفيريت بالموافقة على نشر قصة "الإصلاح" في مجلة البوتقة.

© Reprinted by kind permission of the author. All rights reserved.

 

     

 

"الخطر المحدق"

"The Thing Around Them"

شيدت فاسوكي في مخيلتها محرقة مثل تلك التي كانت ستحرق بها الأسرة جثة راج. لن تغدو كأولئك النسوة الأخريات، لن تصبح مهيضة الجناح تنتظر. لن يستبد بها الضعف مثل ثمرة يانعة تُركت لتُبتلي بالعفونة. لن تنتظر ولن تتمنى. فقد كانت الأم وقد وقفت الآن داخل هذا الحضور. بل إنها سوف تستمسك بمكانة الأم على نحو أكثر ضراوة.

أشعلت المحرقة فأمسكت النيران في الأعواد. علا اللهب بعد الآخر واتحدوا ليصنعوا حريقاً هائلاً. تخيلت هذه الحرارة وهي تدمر كل الجراح، وهي تخلص راج مما لا بد وقد عاناه من ألم. وفي كل مرة خالجها حنين إليه، رجعت إلى المحرقة والدخان يرتفع منها. غذت اللهيب بالأعواد، أعطته طعاماً، منحته أزهاراً. عادت مرة ثانية ووقفت حارسة على هذا الحريق.

 

 

 

مارلين كريسل

Marilyn Krysl

تكرمت مارلين كريسل بالموافقة على نشر قصة "الخطر المحدق" في مجلة البوتقة.

© Reprinted by kind permission of the author. All rights reserved.

 

 

 

     

 

"القارة الثالثة والأخيرة"

"The Third and Final Continent"

"هل تستطيعين العزف على البيانو؟"

"لا يا سيدتي،" أجابتها مالا.

"إذن قفي!"

نهضتْ مالا على قدميها وهي تضبط طرف الساري فوق رأسها ممسكة به أمام صدرها، وللمرة الأولى منذ مجيئها داخلني التعاطف معها. اجتررت ذكريات أيامي الأولى بلندن، كيف تعلمتُ أن أركب المترو إلى شارع راسل سكوير، كيف ركبتُ السلالم الكهربائية للمرة الأولى. كنت عاجز عن إدراك أن الرجل عندما يصرخ "جرنان"، كان يقصد "الجريدة،" عجزتُ لمدة عام كامل عن أن أفك مغاليق مقولة الكمسري "احذر الفجوة" عند دخول القطار كل محطة. كما هو حالي، ارتحلتْ مالا بعيداً عن بيتها دون أن تعلم أين ستذهب أو ماذا ستلاقى من أجل سبب واحد وحيد هو أن تصير زوجتي. ورغم ما بدا بالفكرة من غرابة، علمتُ في قرارة نفسي أن موتها ذات يوم سوف يؤثر فيّ والأكثر غرابة علمي أن موتي سيؤثر فيها. وددت أن أشرح هذا بطريقة ما للسيدة كروفت التي لم تفتأ تدقق في مالا من قمة رأسها حتى أخمص قدميها بنظرات ندت عن عيون مزدرية ساكنة. تساءلتُ إن كانت السيدة كروفت قد رأت من قبل امرأة ترتدي ساري وترتسم نقطة على جبينها وتتكدس الأساور برسغيها. تُرى ما الذي ستعترض عليه. تساءلتُ إن كان بمقدورها أن تلحظ الحنة الحمراء التي لم تزل زاهية بقدميّ مالا اللتين لم يحجبهما سوى الطرف السفلي للساري. أخيراً صرحتْ السيدة كروفت بنفس الدرجة من الإنكار والابتهاج اللتين عرفتهما حق المعرفة:

"إنها سيدة كاملة!"

 

 

 

جومبا لاهيري

 

Jhumpa Lahiri

 

 

 

     

 

 

الرجاء مراعاة البيئة قبل الطباعة

المجلة تصميم هالة صلاح الدين وتحريرها.

Copyright © 2010 Albawtaka Review. All Rights Reserved.

التراجم ليست متاحة سوى في البوتقة، ممنوع منعاً باتاً إعادة نشر أي من موادها.

تُوجه البوتقة عناية قرائها إلى أنها مجلة إلكترونية غير ربحية؛ نصوصها وسِيَر كتابها متاحة بالكامل على الإنترنت.

البوتقة تصل إلى الآلاف من المثقفين والصحفيين ورؤساء التحرير؛ السطو على أي من موادها لن يكون بالخطوة الحكيمة!

انضم إلينا على الفيس بوك وتابع أهم الأخبار الرسمية و"غير الرسمية" للبوتقة وتواصل مع محررة المجلة:

https://www.facebook.com/albawtaka