مجلات أدبية بالإنجليزية

Who are we?

العدد الحالي جميع الأعداد من نحن؟ بحث المساهمات Quotations حقوق النشر

 

منحة الصندوق العربي للثقافة والفنون          albawtaka@albawtaka.com              تكرم بإضافة بريدك الإلكتروني كي تصلك المجلة!

 
 
 
 

البوتقة

فصلية إلكترونية مستقلة تعنى بترجمة آداب اللغة الإنجليزية

تصدر من جمهورية مصر العربية

 

المجموعة القصصية وجوه متوارية: كتاب البوتقة الثالث،

دار البوتقة للنشر والتوزيع، 2011

Hidden Faces: Third Book of Albawtaka,

Albawtaka Publishing House, 2011

 

تكرم الصندوق العربي للثقافة والفنون بدعم المجموعة القصصية وجوه متوارية: كتاب البوتقة الثالث.

 

 

صورة الغلاف بحجم كبير: http://albawtaka.com/hidden-faces-press.jpg

 

FLOAT: swimmer heads © Marie E. v. B. Gibbons

clay and mixed media, 12" h x 7"w x 8"d

 

تكرمت النحاتة الأمريكية ماري إي. ڤي. بي. جيبينز بمنح دار البوتقة للنشر والتوزيع الحق في استخدام صورة العمل الفني الطفو: رؤوس السباح كغلاف للمجموعة القصصية وجوه متوارية: كتاب البوتقة الثالث. ولا يسع المجلة إلا توجيه كل آيات الشكر لها.

Ms. Marie E. v. B. Gibbons was so kind to permit the use of the photograph of FLOAT: swimmer heads as the cover of the anthology Hidden Faces: Third Book of Albawtaka. Albawtaka Publishing House owes Ms. Gibbons a great debt of gratitude for her kind permission. http://www.mariegibbons.com

FLOAT: swimmer heads by © Courtesy of Marie E. v. B. Gibbons. All rights reserved.

 

 

 

ولدت ماري إي. ڤي. بي. جيبينز عام 1955 في قرية بورت چيفرسِن بولاية نيويورك الأمريكية. وتعيش في مدينة دينفِر بولاية كولورادو منذ عام 1977. علَّمت نفسها بنفسها من خلال البحث المتواصل عما يلهمها و«يثير مشاعرها.» كانت قد اشتغلت في إدارة قطاع التجزئة وتسويق خطوط الموضة والتصميم. تُعدد جيبينز هذه الخبرات في خانة التعليم «لأنها علَّمتني، وكل خبرة منها أثَّرت على التالية لتصير كلها جزءاً من نبع معرفي أسحب منه يومياً.» «تلهم خبراتي أعمالي وتغرسها في نفسي. وعندئذ تتخذ هذه الخبرات شكلاً ومجازاً يجلبان الحكاية إليك أنت، الرائي.» أبدعت جيبينز عدة مجموعات فنية: ميلانجرو والادخار والأمل ووابي-سابي.

تُدرس جيبينز النحت بالصلصال في أستوديو خاص بها في شمال مدينة دينفِر. كانت قد اكتشفت الصلصال سنة 1995، «وعندها تراجع كل شيء. فأنا لم أكتشف مجرد وسيلة. لقد اكتشفتُ مصدر وحي.» تُشكل الغالبية العظمى من أعمالها يدوياً بصلصال حراري تضفي عليه اللمسات الأخيرة بتقنيات ما بعد الصهر: دهانات وأصباغ من الأكريليك ومجموعة متنوعة من الوسائل. تستخدم في العادة قوالب مجازية و/أو عضوية، ومعها «أسرد قصصي وأشارك ذكرياتي، أمد يدي إلى ذكريات الآخرين وتجاربهم.»

تكرمت جيبينز بمنح دار البوتقة الحق في نشر صورة عملها الفني الطفو: رؤوس السباح كغلاف للمجموعة القصصية وجوه متوارية. كثيراً ما تَغلب الرمزية على فن جيبينز. الطفو: رؤوس السباح تكوين صلصالي ينتمي إلى تجاربها الرمزية السردية. العمل جزء من سلسلة الطفو (2003: 2008) التي تضم ما يزيد على 200 رأس من رؤوس السباحين، وقد ظهَرت في خمسة معارض فردية في أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية. يتناول الطفو التناظر بين البقاء على قيد الحياة في الواقع والبقاء على قيد الحياة في المحيط. لو احتفظ المرء بالهدوء، سوف يطفو فوق الماء، لو نال منه الهلع والعصبية، سوف يَغرق. تقول جيبينز، «نفس المنهج ينطبق على المرء حين يواجه في الحياة لحظات صعبة موترة. لو التزمتَ الهدوء والاسترخاء، سوف تمر هذه اللحظات بصورة أسرع وسوف تسمح لك أيضاً بالطفو فوق الموقف.»

 

 

 

Copyright © 2010 Albawtaka Review. All Rights Reserved.