مجلات أدبية بالإنجليزية

Who are we?

العدد الحالي جميع الأعداد من نحن؟ بحث المساهمات Quotations حقوق الترجمة والنشر

 

albawtaka@albawtaka.com                تكرم بإضافة بريدك الإلكتروني كي تصلك المجلة!

 

البوتقة

فصلية إلكترونية مستقلة تعنى بترجمة آداب اللغة الإنجليزية

تصدر من جمهورية مصر العربية

 

 

شرفة السماء
بوتقة القصة القصيرة

أحمد الرحبي, جريدة عمان العمانية عن مجلة البوتقة, 1 يوليو 2009

 

تعتبر القصة القصيرة شكلا من الفن الكتابي الراقي لها القدرة برغم قصرها على تقديم نماذج إبداعية قادرة على إثارة متعة القارئ منتزعة الإعجاب النقدي بها في أحيان كثيرة، مقارنة بالكتابة الشعرية والإنتاج الروائي والإنجاز المسرحي وذلك بالرغم من الحيز الواسع المتحقق لهذه الفنون في الساحة الثقافية سواء عربيا أو عالميا.


فمازالت القصة القصيرة تسجل حضورا إبداعيا مكثفا في الثقافة العالمية هي المفرطة في القصر (كتابة) مقارنة بطول القصيدة بعض الأحيان وطول مسودة الرواية التي قد تستغرق مئات الصفحات،من هنا يتمثل سحر القصة كفن إبداعي لا يمكن مقاومة إغرائه لا من قبل الكاتب ولا الناقد ولا القارئ حيث شكلت القصة القصيرة في أغلب الأحيان نقطة الانطلاق لكل كاتب روائي مبدع ،بل هي البداية الإبداعية لمشروع كل كاتب وشاعر وناقد ومثقف وقارئ.


ومن هنا يأتي اهتمام هالة صلاح الدين ومجلتها البوتقة وهي مجلة فصلية إلكترونية مستقلة تقوم عنايتها بالأساس على ترجمة الأدب الإنجليزي وخاصة الأمريكي منه، مع تركيز خاص توليه المجلة التي تصدر من مصر بفن القصة القصيرة،حيث تغلب النماذج المترجمة من القصص القصيرة على المواد الأخرى والتي من ضمنها الرواية والسير الذاتية للكتاب والمؤلفين الأمريكيين، فقد نشرت مجلة البوتقة منذ أن استهلت إصداراتها في إبريل 2006 رواية واحدة وأربع وأربعين قصة وسير لتسعة وثلاثين كاتبا.


وكما يأتي في سياق تعريف المجلة..هي الدورية الوحيدة في العالم العربي التي تترجم القصة القصيرة الأمريكية على نحو منهجي ونظامي ،وهي وإن كانت تسير وتتكلم كما يليق بفرد في السبعين من العمر مثلما ورد في الصفحة الرئيسية موقعا باسم محررة المجلة، إلا أن هذه التجربة الرائعة هي مازالت في عامها الثالث من العطاء الذي يقدم خدمة للثقافة بعيدا عن الربحية،وبمبادرة شخصية لا ينقصها التصميم والنشاط .


وإن كانت غاية مجلة البوتقة تنصب على عرض مشهد غير منقوص للإبداع الإنجليزي المعاصر دون إعلاء أسلوب من الأساليب فوق غيره،إلا أن المجلة تولي اهتماما خاصا في انتقائها للمواد الأدبية والنصوص السردية بأن تكون لأقلام تتناول قضايا إنسانية تكشف النقاب عن المحجوب من القضايا والأزمات الإنسانية،أقلام وصفتهم المجلة بأنهم يعبرون عن مضطهدين لا صوت لهم ،يبعثون برسالة إلى القارئ عبر تجارب المبدعين.
كما أنها تبدو حريصة إلى جانب تقديمها لكتاب ذائعي الصيت هذه المجلة،تسلط الضوء على آخرين ممن لم ينتهوا من قبل إلى أذن القارئ العربي وإن كانوا قدموا مؤلفات لا ينقصها الإبداع .


مع هكذا تجارب وهي في الواقع بحجم مشاريع كبيرة برغم أن المبادرين بها أفراد،يتأكد لنا مدى الاستفادة التي جنتها الثقافة من وسيلة هي من اليسر والسهولة بمكان أنها باتت بمتناول أنامل الجميع،بأقل جهد ونكاد نقول بأقل التكلفة لولا جشع بعض شركات الاتصال التي توفر هذه الخدمة، فقد أتاح الإنترنت بالإمكانيات الهائلة التي يوفرها لمستخدميه، والسهولة المتاحة للاتصال والتواصل عبر شبكة عنكبوتية لا تزال خيوطها تمتد وتمتد شاملة العالم بأسره، للثقافة بأن تكون أهم المستفيدين .

 

 

 

 

Copyright © 2009 Albawtaka Review. All Rights Reserved.